أبٌ يقتلُ ابنَهُ وينتحرُ عقبَ مشاجرةٍ عائليّةٍ في السلميَّةِ بريفِ حماةَ

ذكرت مصادرُ مواليةٌ لـ (نظام) الأسد على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”؛ أنَّ رجلًا من ريف حماة أطلق النار على ابنه ثم انتحر، بعد أنْ شاهد الأخير مضرّجاً بالدماء.

وأضافت المصادر أنَّ الحادثة وقعت، يوم الجمعة، في منطقة السلميّة بريف حماةَ الشرقي، حيث أقدم الأب على إطلاق الرصاص على ولده، من مسدسٍ حربي، ما تسبّبَ بإصابته في ساقه وبطنه.

وأوضحت أنَّ الوالد لم يتحمّلْ مشهدَ الدماء التي تنزف من ولده، فأطلق النار على نفسه ما تسبَّب بوفاته على الفور، فحضر الجيران إلى المكان وأسعفوا الشاب إلى مشفى السلمية.

وأشارت المصادرُ المواليةُ إلى أنَّ الشاب توفي بعد وقت قصير من إسعافه إلى مشفى “سلمية الوطني” في ريف حماة.

وأشارت المصادر إلى أنَّ سببَ المشاجرة بين الطرفين هي خلافات عائلية، تطوّرت لاستخدام السلاح، إذ أنَّ الشاب الابن هو عنصر في قوات الأسد، وكان في إجازة أثناءَ وقوع الحادثة.

وكانت مدينة حماة شهدت مؤخّراً جريمةَ مروّعة، حيث أقدم شاب على ذبح والدته، وإخفاءِ أداة الجريمة في منزل عمّه.

وخلال التحقيقات قال الشاب إنّه أقدم على فعلته، لاعتقاده أنّ والدته المغدورة قتلت والده عام ‏‏2012، حيث اتّهمت بقتله آنذاك، وسُجِنت لمدّة 3 سنوات، وأُطلِق سراحُها بعد نيلها ‏حكماً بالبراءة. ‏

وتشهد مناطقُ سيطرة (نظام) الأسد بشكل يومي جرائمَ واعتداءات في ظلِّ حالة الفلتان الأمني وفوضى السلاح ورواج المخدرات وازدياد الأوضاع المعيشية سوءاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى