أسعارُ تذاكرِ خياليةٌ لمبارياتِ “ليونيل ميسي” المقبلةِ

تحرير: داريا العمر


أفادت وسائل إعلام رياضيّة، يوم الاربعاءالماضي، بأنَّ سعر تذاكر المباراة الأولى لنجم كرة القدم “ليونيل ميسي” مع نادي باريس سان جيرمان الذي انتقل إليه مؤخَّراً قفزت بشكلٍ جنوني، وعلى الرغم من أنَّ السعر مرتفع جداً مقارنةً بألعاب أخرى في بريست، فقد تمَّ بيع جميع تذاكر هذه اللعبة، مع عدم تأكيد مشاركة ميسي في المباراة ذاتها.

وبحسب موقع شبكة “بي. إن. سبورتس الرياضية”، فإنَّ إمكانية مشاركة “ليونيل ميسي” في مباراته الأولى مع “باريس سان جيرمان” ضمن الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي، أدَّت إلى ارتفاع كبير في أسعار مباراة بريست والنادي الباريسي يوم الجمعة المقبل.


كما أشارت الشبكة الى أنَّ أسعار التذاكر قد شهدت ارتفاعاً كبيراً، حيث أصبح الحصول على سعر تذكرة من خلال مواقع EBay أو Leboncoin أو Facebook يتطلّب دفعَ ما بين 80 و150 يورو للتذكرة الواحدة وفقاً لنوعية المقعد والمدرّجات، وهي أسعار أعلى من المعتاد بكثير، وسيكون ملعب “فرانسيس لو بلي” ممتلئاً، حيث تمَّ بيعُ جميع التذاكر اليوم الأربعاء.


وبحسب مجلة ” أونز مونديال” فإنَّ باريس سان جيرمان بصفته ضيفاً على نادي بريست، شهد طلباَ مجنوناَ على تذاكر مباراة يستضيفها ملعب “فرانسيس لو بلو” في بريست.


وقال أحدُ أعضاء رابطة جماهير بريست “تلقّينا الكثير من الرسائل الخاصة على حسابنا في تويتر من أشخاص لم نسمعْ بهم من قبلُ، ويسألوننا عما إذا كان لدينا مقاعدُ أو إذا كان بإمكاننا توفير تذاكرَ للمباراة”.

ورغم أنَّ إمكانية رؤية ميسي يلعب أمام بريست منخفضة إلى حدٍّ ما، نظراً لأنَّه تدرّب لمدّةِ أسبوع فقط، فإنَّ ارتفاع أسعار تذاكر المباريات قبل الأحداث المهمّة أمرٌ معتادٌ تاريخيّاً.

هذا وبدأ وصول الأرجنتيني “ليونيل ميسي” يظهر تأثيره الكبير على الأندية الفرنسية التي تستعدُّ لكسب أموال طائلة من خلال لاعبين جددٍ في باريس سان جيرمان.


وكان “ميسي” الفائز بالكرة الذهبية قد ظهر “ستَ مرّات” لأول مرّة في مدرجات ملعب “بارك دي برينس”، يوم السبت الماضي على هامش مباراة ستراسبورغ والتي انتهت بفوز سان جيرمان (4-2).

وسيأتي ظهورُه الأول في التشكيلة الأساسية في الجولة التالية ضدَّ استاد رانس، لكن قبل حدوث ذلك يستغل باريس سان جيرمان مواقع التواصل الاجتماعي لاستغلال صورة ميسي في التدريبات لرفع التوقّعات بالنسبة للنادي والفريق وهو ما حدث بالفعل لكنْ استغلّه بريست من خلال بيع كافة تذاكر المباراة.

ومن المتوقَّع أنْ تتأثَّر الخزانة الإسبانية وتخسر 110 ملايين دولار ضرائب سنوياً كان يدفعها ميسي قبل رحيله، و أنْ تنخفض تذاكر المباريات بالذات من خارج إسبانيا بعد مغادرة ميسي، كما من المتوقّع أيضاً أنْ تتراجعَ حقوق بثِّ الدوري التي أدخلت في موسم 2020-2021 حوالي 200 مليون دولار للنادي، إضافة لتراجع أرباح وإيرادات برشلونة من السياحة لأنَّ نادي برشلونة يمثل جزءاً من السياحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى