أخر الأخبار

أكثرُ من 30 مدنيّاً ضحايا موجاتِ البردِ والحرائقِ في مخيّماتِ النزوحِ

تحرير: رغد سرميني

أحصت “وحدةُ تنسيق الدعم” عددَ الضحايا المدنيين في المخيّمات المنتشرة في شمالِ غربِ سوريا جرّاءَ العواصف وموجات البردِ والحرائق خلال 5 سنوات مضتّ، إضافةً إلى الخيام والكرفانات التي تحتاج للإصلاح أو الاستبدال في هذا العام.

وقالت “الوحدةُ”، بحسب دراسةٍ أجرتها، إنَّ أكثرَ من 30 شخصاً بينهم نساء وأطفال لقوا حتفَهم في مخيّمات شمالِ غربي سوريا جرّاءَ العواصف وموجات البردِ والحرائق خلال السنوات الخمس الماضية.

وأكّدت “الوحدة” في تقريرها أنَّ 30% من الخيم التي بلغَ تعدادها 91.277 خيمةً تحتاج لعوازل مطرية، و20% (61.429) خيمةً تحتاج لعوازل أرضية، ونحو 14% (42,202 خيمةٍ) قد تلفتْ، وبحاجة لاستبدال، وأنَّ 9% تحتاج إلى إصلاح.

وبيّنت الدراسة أنَّ 85% من الكرفانات وعددها (8,059 كرفان) تحتاج لتوفير عوازل مطرية، حيث تلفتْ أسقفها وبدأت تُسرّب المياه، فيما تحتاج 26% من الكرفانات وعددُها (2,478 كرفان) إلى إصلاح.

وأشارت إلى أنَّ 64% من الغرف مسبقةِ الصنع (30,364 غرفة) تحتاج لعوازل مطرية، في حين تحتاج 18% من الغرف (8,754 غرفةً) إلى إصلاح.

ولفتت “الوحدة” أنَّ المخيماتِ شهد شُحّاً بالمساعدات الإنسانية المُقدَّمة بالتزامن مع انتشار جائحة فيروس ( 19-COVID )، التي يشهد العالم الموجة الثالثة منها هذا العام، بالإضافة إلى ارتفاعِ معدّلات الإصابة به وذلك بعد أنْ توجّهت أنظارُ الجهات المانحة للحدِّ من انتشار الفيروس، فيما يخشى النازحون وقوعَ الكارثة في مخيّماتهم.

ويُذكر أنَّ عددَ النازحين في مخيّمات مناطق شمالِ غربي سورية بلغ نحو مليون نسمةٍ يتوزّعون على 1293 مخيّماً، يعانون أوضاعا إنسانيةً متردّيةً، حيث تتفاقم معاناتُهم مع دخول فصلِ الشتاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى