استشهادُ امرأةٍ وإصابةُ آخرين بقصفِ قواتِ الأسدِ وروسيا جنوبي إدلبَ

استشهدت اليوم الثلاثاء امرأةٌ وأصيب آخرون جرَّاء قصفِ قوات الأسد وروسيا بقذائف المدفعيّة قريةَ منطف جنوبي مدينة إدلبَ.

وبحسب الدفاع المدني السوري فإنَّ امرأة استُشهدت وأصيبت امرأةٌ وطفلةٌ بعمر شهرين جرّاء قصفِ قوات الأسد وروسيا قرية منطف بالقرب من مدينة أريحا جنوبي محافظةِ إدلب.

وأضاف أنَّ قوات الأسد قصفت بقذائف المدفعية أطراف مدينة أريحا وجبلَ الأربعين وبلدتي الزيارة وإحسم بريف إدلب الجنوبي، وعملت فرقُ الدفاع المدني على انتشال جثّة المرأة ونقلِ المصابين إلى المشافي القريبة وتأمينِ الأماكن المستهدفة.

وكانت قوات الأسد قد قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة منذ صباحِ اليوم مدينة أريحا وبلدات إحسم والبارة وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي، كما طال القصفُ بقذائف المدفعية بلدةَ خربة الناقوس في سهل الغاب غربي حماةَ بشكل مكثّفٍ، بالإضافة إلى قصف مماثل استهدف أطراف بلدة الأبزمو بريف حلب الغربي.

وذكرَ الدفاع المدني السوري في بيان له أنَّ التصعيدَ من قِبل قوات الأسد والاحتلال الروسي على ريف إدلبَ الجنوبي وسهلِ الغاب ما زال مستمراً للأسبوع الثالث على التوالي، مشيراً إلى أنَّ وتيرة التصعيد تزداد يوماً بعد يوم باستخدام أسلحة متطوّرة واستهدافٍ مباشر لمنازل المدنيين والعمال الإنسانيين والمنقذين وسطَ صمتٍ دولي ودون وجود أيِّ تحرّكٍ لإيقاف القصف.

ويوم أمس الاثنين استُشهد 7 مدنيين وأصيب 12 آخرين بينهم نساء وأطفال جرّاءَ القصف المدفعي العنيف من قِبل قوات الأسد وروسيا على بلدات البارة وإحسم بجبل الزاوية والمسطومة جنوبي إدلب.

واستهدفت قواتُ الأسد وروسيا يوم السبت الفائت مركز الدفاع المدني في بلدة “قسطون” غربي حماة مما أدّى إلى استشهاد المتطوّع “دحّام الحسين” وإصابةِ 3 آخرين.

الجدير بالذكر أنَّ فريق منسقو استجابة سوريا أكَّد أمس أنَّ استهداف قوات الأسد وروسيا أدّى إلى استشهاد 37 مدنياً بينهم 5 أطفال و6 نساء وكوادرُ إنسانية، وإصابةِ أكثرَ من 52 مدنياً بينهم 9 أطفال و6 نساء، بالإضافة إلى استهداف أكثرَ من 8 مراكز ومنشآت حيوية في شمال غربي سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى