استشهادُ طفلينِ وإصابةُ آخرين بانفجارِ مخلّفاتِ الحربِ شمالي إدلبَ

تحرير: ليث العلي

استشهد طفلان وأُصيب آخرون بجروح جرَّاء انفجار قنبلة من مخلّفات الحرب بالقرب من بلدة الصواغية بريف إدلبَ الشمالي.

وبحسب مصادر محليّة فإنّ طفلين مهجرين ينحدران من قرية الطلحية بريف إدلب الشرقي استُشهدوا وأُصيبَ اثنان آخران بجروح جرّاءَ انفجار قنبلة من مخلّفات الحرب أثناء لعبِهم في بلدة الصواغية شمالي إدلبَ بعد ظهر اليوم الثلاثاء 24 آب.

وأشارت إلى أنَّه تمَّ نقلُ جثث الأطفال والمصابين إلى مشافي مدينةِ إدلب.

ويوم أمس الاثنين 23 آب استُشهد “عبدالرزاق العثمان” البالغ من العمر 60 عاماً متأثّراً بجراحه التي أصيب بها جرَّاء انفجار لغمٍ من مخلّفات الحرب أثناء عملِه بقطاف التين في الأراضي المحيطة من بلدة البارة في جبل الزاوية جنوبَ إدلب.

وكان الدفاع المدني قد وثَّق استشهادُ طفلٍ وإصابةُ 5 مدنيين بتاريخ 11 آب، بانفجارين منفصلين أثناء عملهم في قطاف التين بمحيط بلدة البارة جنوبَ إدلب.

تجدر الإشارة إلى أنَّ مخلّفات الحرب التي خلَّفها (نظام الأسد) وروسيا حصدت أرواح مئات المدنيين بينهم أطفالٌ ونساء، فيما تعرَّض آخرون لإصابات بينها إعاقاتٌ دائمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى