استطلاعٌ: السوريونُ يائسونَ ويفضّلونَ الهجرةَ

تحرير: حسين أحمد

أظهر استطلاع رأي أجرته “الرابطة السورية لكرامة المواطنين” في مناطق سيطرة (نظام الأسد)، أنَّ معظم السوريين ينتقدّون الفساد المستشري في مفاصلِ (النظام) بنسبة 97 في المئة.

وأكّد الاستطلاع الذي شمل 533 شخصاً من مناطق سـورية مختلفة، أنَّ أكثرَ من نصف العيّنة أشار إلى فقدان الأمان في مناطق سيطرة (نظام الأسد)، بعدما عاين أموراً ولامسَ وقائع تثبت ذلك.

وحسب النتائج فإنَّ 67 في المئة ممن عادوا إلى سوريا لا يشعرون بالأمان، في حين أنَّ 68 من سكان المناطق التي سيطرت عليها (قوات الأسد) و48 في المئة من سكان المناطق التي كانت أصلًا تحت سيطرة (النظام) يرغبون بالهجرة.

وأكَّد الاستطلاع أنَّ نسبةً تقدّر بـ21 في المئة من المشمولين بالدراسة اللاجئين السوريين، في حين أشار 94 في المئة من السوريين الذين يقيمون في مناطق “المصالحات” إلى غياب الأمان بسبب انتشارِ الجريمة، وبطشِ سلطات (نظام الأسد) بهم، والأوضاع الأمنيّة والمعيشية، حيث يشعر الأهالي الذين أجبروا على العودة إلى سلطة (النظام) من تهديد دائم لحياتهم.

وكان لافتاً في أرقام الاستطلاع مدى الشعور بالإحباط من الواقع المتردّي الذي وصلت إليه سوريا بعد عقدٍ من الصراع، في ظلِّ غياب أيِّ أملٍ بحلٍّ ينهي مأساة الشعب السوري.

وتأكيداً لنتائج الاستطلاع، دعت مسؤولة إعلامية سابقة لدى (نظام الأسد)، إلى هجرة جماعية من سوريا، حيث قالت مديرة تلفزيون (النظام) السابقة “ديانا جبور”، على صفحتها الشخصية في “فيسبوك”، “بمناسبة رأس السنة الهجرية أتمنى لنا ولكم إعادةَ سيرة السلف الصالح وأنْ نهاجر كلنا كلنا”.

وحظي منشور جبور بدعم عددٍ كبير من النخب في مناطق سيطرة (النظام)، مما يعكس واقعَ التدهور الاقتصادي، وتآكل القدرة الشرائية، وسطَ تضخّمٍ جامح يسود الأسواق، ونقصٍ كبير في الخدمات (الكهرباء، المياه، المحروقات).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى