استقالاتٌ بالعشراتِ من الكوادرِ الطبيّةِ في السويداءِ نتيجةَ قلّةِ الرواتبِ

قدّم العشرات من الكوادر الطبيّة في المشافي التابعة لنظام الأسد في مدينة السويداء جنوبي سوريا استقالاتِهم نتيجةَ قلّةِ رواتبِهم وعدم قدرتهم على تأمين احتياجاتهم.

وبحسب “صفحة السويداء A N S” فإنَّ العشرات من الكوادر الطبيّة والتمريضيّة في السويداء قدَّموا استقالاتهم نتيجة الصعوبات والمعوقات التي تعترضهم ومن بينها قلَّةُ الرواتب، بالإضافة إلى الحرمان من الحوافز التي يقدُّمها نظامُ الأسد وتصل إلى 75 % على غرار بقية العاملين في المهن الأخرى من أطباءَ ومخدِّرين ومعالجين.

وأضافت إنَّ الوجبة الغذائية التي توزَّع لبقية العاملين في المشافي لا تشمل الممرضين، بالإضافة إلى غيابِ التوصيف الوظيفي.

وسادت حالةٌ من الغضب لدى الكوادر الطبية في السويداء نتيجة تهميشهم وعدم إعطاءهم حقَّهم، فضلاً عن الدوام الطويل في ظلِّ انتشار فايروس كورونا.

وكان “نزار مهنّا” مدير الصحة السابق في السويداء التابع لـ(نظام) الأسد قد أكَّد أنَّ 354 من الممرضين سحبوا شهاداتهم بهدف السفرِ إلى الصومال ومناطقِ كردستان العراق.

وتشهد مدينة السويداء تردّي في الوضع الأمني تمثّل باختطاف 20 شخصاً خلال فترة شهر أيار الفائت بحسب إحصائية سابقة ، وجرى الإفراج عن 18 شخصاً منهم مقابل الفدية المادية.

يُشار إلى أنَّ الوضع المعيشي والأمني في مناطق سيطرة (نظام) الأسدِ بات صعباً للغاية، خاصةً في ظلِّ الغلاء الكبير في جميع أسعار المواد وقلَّة فرصِ العمل، وقلَّةِ الأجور التي يتقاضاها العمال في مؤسسات النظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى