اشتباكاتٌ بينَ (قواتِ الأسدِ) ومقاتلي درعا .. وقصفٌ يطالُ مناطقَ المدنيينَ

تحرير: حسين أحمد

تجدّدت الاشتباكات الليلة الماضية على جبهات درعا البلد بين أبناء المنطقة و(قوات الأسد) مدعومةً بميليشيات الاحتلال الإيراني، رغمَ وجود اتفاقات للتهدئة رعتها روسيا لإتاحةِ المجال للتفاوض مع اللجنة المركزية.

وقال “تجمّع أحرار حوران”، اندلعت الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على عدّة جبهات دون أنْ تتقدّم (قوات الأسد) أو تتمكّن من اقتحام المنطقة.

وتزامنت الاشتباكاتُ مع قصفٍ بالمضادّات الأرضية استهدف أحياء درعا البلد من قِبل (قوات الأسد)، وفقاً للتجمّع.

كما قصفتْ (قواتُ الأسد) المتمركزة في كتيبة المدفعية 285 بجانب البانوراما بقذائفِ المدفعية قرية العجمي غربَ درعا.

وصباح اليوم الخميس 5 أب تعرّضت بلدة ناحتة شرقي درعا لقصف مدفعي مصدرُه (قوات الأسد) المتمركزة في اللواء 112 في مدينة ازرع.

كذلك قصفت (قواتُ الأسد) المتمركزة في اللواء 112 في مدينة ازرع بقذائف المدفعية بلدة مليحة العطش شرقَ درعا.

ويستمر (نظامُ الأسد) بالتصعيد في درعا متجاهلاً الدعواتِ الدولية للتهدئة، حيث تصرُّ الفرقة الرابعة المدعومة من إيران على اقتحامِ درعا البلد وتسليمِ سلاحها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى