اغتيالُ عنصرينِ سابقينِ من الجيشِ الحرِّ بريفِ درعا

أقدم مجهولون ظهرَ اليوم الأربعاء على اغتيال عنصرين سابقين في الجيش الحرِّ في بلدة تسيل بريف درعا الغربي.

وذكر موقع “تجمّع أحرار حوران” أنَّ الشابين “محمد أمجد البردان” و “محمد يوسف البردان” قُتلا برصاص مجهولين على طريق السامرية بالقرب من بلدة تسيل غربي محافظةِ درعا.

وأوضح أنَّ الشابين كانا قد أجرا تسويةً ولم ينضمّا إلى (نظام) الأسد، وكانا يعملان في صفوف “جيش المعتز” التابع للجيش الحرِّ.

وأضاف أنَّ كلاً من “خالد موسى المسالمة” وشقيقه “حمزة” نجوا من محاولة اغتيال بعد قيام مجهولين يستقلّونَ درّاجةً ناريّةً بإطلاق الرصاص عليهم بشكلٍ مباشر في حي طريق السد بمدينة درعا مساء أمس الثلاثاء.

وأشار إلى أنَّ كلاً من خالد وشقيقه تعرّضا لإصابة بطلقات نارية تمَّ نقلهما إلى مشافي المدينة.

وتشهد محافظة درعا تردّي في الوضع الأمني تمثَّل باستهداف عناصر تابعين للنظام، واستهداف عشرات المعارضين لـ(نظام) الأسد،كما تنتشر عملياتُ السلب والسرقة بشكلٍ كبير، بالإضافة إلى استهدافِ حواجزَ ودوريات تابعة للنظام في مختلف أنحاء المحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى