الأممُ المتحدةُ تحذّرُ من خطرٍ جديدٍ يهدّدُ حياةَ السوريينَ

تحرير: حسين أحمد

حذَّر مسؤول أمميٌّ من خطر جديد يهدّد حياة السوريين في الداخل، في ظلِّ الحرب المستعرة منذ أكثرَ من عشر سنوات، والتي يشنّها (نظام الأسد).

نائب منسّق الأمم المتحدة للشأن الإنساني في سوريا “مارك كاتس” أبدى تخوّفه من الأضرار الكارثيّة التي قد تصيب السوريين من جرّاء أزمة المناخ العالمي.

وحذّر المسؤول الأممي، خلال تغريدة له على حسابه في “تويتر”، من أنَّ انخفاضَ معدل الأمطار ودرجات الحرارة العالية وما ينتج عنها من سوءِ المحاصيل وفشلِها قد يُلحق ضرراً كبيراً بالسوريين.

وأضاف أنَّ تلك المشكلات التي تواجه السوريين تُضاف إلى مشقّة الحرب التي قد تصيب من يكافحون من أجل البقاء في سوريا بأضرارٍ كبيرة.

وطالب “كاتس” باتخاذ المزيد من الإجراءات لمواجهة أزمةِ المناخ على مستوى العالم، لكونِ من يكافحون للبقاء، هم الأكثرُ تضرّراً بها.

وسبق أنَّ أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في مطلع شهر شباط من العام الجاري أنَّ 12.4 مليون شخصٍ في سوريا يكافحون للحصول على ما يكفيهم من الطعام، أيّ بمعدل 60 بالمئة من السكان في الداخل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى