التحالفُ الدوليُّ لمحاربةِ “داعش” ينفي سرقةَ النفظِ والقمحِ من شمالِ شرقي سوريا

تحرير: حسين أحمد

نفى التحالف الدولي ضدَّ تنظيم “داعش” بقيادة الولايات المتحدة، أنباءً تفيد بسرقة القوات الأمريكية في سوريا القمحَ والنفطَ من المناطق الشمالية الشرقية.

وقال المتحدّث باسم غرفة عمليات “العزم الصلب”، العقيد “وين ماروتو”، في تغريدة عبرَ “تويتر” أمس الأحد 8 من آذار، إنَّ القوافل المدنيّة تشغّل بشكلٍ روتيني عمليات الإمداد من العراق إلى شمالِ شرقِ سوريا والعكس.

وأضاف أنّه لا صحةَ للمعلومات المضلّلة حول قيام القوات الأمريكية بسرقة النفط أو القمح من شمال شرقي سوريا.

وبحسب “ماروتو” فإنَّ القوات الأمريكية لا تبني منشآت جديدة في المنطقة، ولكنَّها تعمل باستمرار على تحسين المرافق المستخدمة حاليًا.

مشيراً إلى أنَّ القوات الأمريكية موجودة في المنطقة بتفويض واضح بموجب القانون الدولي، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” الذي تمَّ تبنيه في كانون الأول 2015.

وأكّد أنَّ مهمة “التحالف الدولي” في شمال شرقي سوريا مع (ميليشيا قسد) هو هزيمة تنظيم “داعش” وفلوله.

وفي 5 أب الجاري، قالت وكالة أنباءِ (نظام الأسد) سانا، إنَّ القوات الأمريكية أخرجت رتلاً محمّلاً بالنفط من الأراضي السورية إلى شمالِ العراق عبرَ معبر “الوليد”.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية من ريف اليعربية بريف الحسكة الشمالي الشرقي، أنَّ الرتل يتألف من 25 صهريجاً محمّلاً بالنفط المسروق من الجزيرة السورية، وكان برفقة عددٍ من سيارات الدفع الرباعي المزوّدة برشاشات متنوعة تابعة لـ(قسد).

ودائمًا ما يتّهم الإعلام الموالي لـ(نظام الأسد) القواتِ الأمريكية في المنطقة الشمالية الشرقية بسرقة القمح والنفط وإرساله خارج المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى