الجامعاتُ التركيّةُ “كلُّ الاختصاصاتِ متوفرةٌ للطلابِ السوريينَ” ولكنْ بشروطٍ

تحرير: داريا العمر

تتيح “تركيا” مدىً واسعاً من الخيارات للدراسة الجامعية للطلاب السوريين، تشمل كلَّ التخصّصات عبرَ ما يقارب الـ 130 جامعة حكومية والـ 75 جامعة خاصة، ولكن تتنوَّع طرق التقديم ومعايير القبول في الجامعات، ما يسبّب بعضَ الإرباك للطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة فيها.

ومن شروط التقديم والقبول الجامعي في تركيا، الحصولُ على شهادة ثانوية عامة معترفٍ بها دولياً، وهي شرط أساسي للتقديم على أيِّ جامعة تركية، كما يلعب معدلُ الشهادة دوراً في فرص القبول وتختلف أهميته حسب الجامعة.

يُمكن تصنيفُ الجمعيات التركية حسب آليات القبول في ثلاث فئات: جامعات تشترط امتحانات (اليوس “YÖ” ) بالإضافة الى الشهادة الثانوية، وجامعات تشترط امتحان الـ “سات – SAT” الدولي، وأخرى تقبل بكليهما مع إعطاء أولوية لأحدهما، وجامعات لا تشترط إلا شهادةً ثانوية معترفاً بها للتقديم.

ومن الجدير بالذكر أنَّ العديد من امتحانات الـ “يوس” المحلية التي تنظّمها الجامعات تؤمّن فرصة المفاضلة على أكثرَ من جامعة، مثل امتحان “يوس” جامعة إسطنبول الذي تقبله 60 جامعة تركية أخرى أثناء التقديم عليها.

ويعتبر تحصيل درجات عالية من بضع امتحانات “يوس” ذات درجة الاعتماد العالي، الوسيلة الأضمن لتحصيل قبولٍ في الجامعات التركية، لكونها الأكثرَ رواجاً بين الشروط المختلفة التي تتبنّاها الجامعات التركية.

كما يتألف منهاج امتحان الـ “سات”، الذي تنظّمه مؤسسة College Board الأميركية الدولية في مئات المراكز متوزّعةً في أرجاء العالم، من عدّة أقسام كالقراءة والكتابة واللغة الإنكليزية، والرياضيات.

يؤمّن امتحانُ الـ “سات” فرصةَ التقديم على عشرات الجامعات التركيّة منها، لكنَّه يحلُّ في المرتبة الثانية بعد “اليوس ” من ناحية رواجه بين الجامعات وما ينتج عنه من فرصةٍ لتأمين القبول.

فيما تَقبلُ عشراتُ الجامعات التركيّة بالشهادات الثانوية فقط للتقديم عليها، بشرط أنْ تكون الشهادة معتمدةً من قِبل الجامعة نفسها، وتزداد أهميّةُ معدل الشهادة الثانوية بشكلٍ ملحوظ في هذه الحالة مقارنةً بالجامعات التي تشترط شهادات الامتحانات التي ذُكرت سابقاً.

وتؤمّن القبول فقط في الجامعات الحكومية ذات المستوى المتواضع نسبيّاً في فروع التنافس عليها ضعيف، أو في الجامعات الخاصة.

يُذكر أنَّ الجامعات الحكومية التركية قد أعفت الطلابَ السوريين اللاجئين من أجور الدراسة فيها، حتى بدأت خلال السنتين الماضيتين بعضُ الجامعات الحكومية إلغاءَ إعفائهم من الشروط، أو تطبيقَ الإعفاء فقط على حاملي هوية الحماية المؤقّتة في وقت تظهر فيه أجور التعليم العالي (البكالوريوس) في تركيا اختلافاً واسعاً حسب الفرع والجامعة، إذ يبدأ من 1000 دولار سنوياً (جامعة حكومية وفرع عادي) ويصل لـ 20 ألف دولار سنوياً، ما يسبّب عبئاً مادياً كبيراً لكثيرٍ من الطلاب الجامعيين السوريين في تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى