الخارجيةُ الأمريكيّةُ: اجتماعُ روما فرصةٌ لمناقشةِ أفضلِ طريقةٍ للحلِّ في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أنَّ الاجتماع الوزاري حول سوريا، والذي سيُعقد في العاصمة الإيطالية روما، الأحد المقبل، سيكون فرصةً لمناقشة “أفضل طريقة للمضي قدُماً لحلِّ الأزمة” في سوريا

جاء ذلك في إحاطةٍ للقائم بالأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، جوي هود، حول المشاركة المرتقبة لوزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” في الاجتماع حول سوريا.

وسيضمُّ الاجتماع المرتقب وزراءُ خارجية “المجموعة المصغَّرة” و”السبع الكبار”، إضافةً إلى تركيا وقطر، ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، “غير بيدرسون”

وقال هود، “سيكونُ الاجتماع فرصة للوزير (بلينكن) للاستماع مباشرةً من الحلفاء والدول الرئيسية، بينما نواصلُ مناقشة أفضل طريقة للمُضي قدُماً لحلٍّ هذه الأزمة”

وأضاف أنَّ بلينكن “سيوضّح دعمنا لوقفٍ فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني لضمان إيصالٍ آمنٍ للمساعدات وللتخفيف من معاناة الشعب السوري”

كما سيؤكّد الوزير الأمريكي خلال الاجتماع على أنَّ “الولايات المتحدة داعمةٌ لجميع أشكال المساعدة للشعب السوري، بما في ذلك المساعدة عبرَ الخطوط من دمشق. لكنَّ الحقيقة هي أنَّ المساعدة عبرَ الخطوط لا يمكنُها وحدَها تلبيةُ الاحتياجات الحالية في سوريا، فالمساعدة عبرَ الحدود هي أيضاً أمر بالغ الأهمية لتجنّبِ وقوع كارثة إنسانيّة أكبرَ هناك”.

وسيتحدّث بلينكن، عن التزام واشنطن بـ”العملية السياسية التي يقودها الشعب السوري، على النحو المتوخى في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وفي محاسبة (النظام) على الفظائع التي لا تُعدُّ ولا تُحصى التي ارتكبها ضد شعبه”

وشدَّد هود على أنَّه “لا يمكن تحقيقُ الاستقرار في سوريا والمنطقة الكبرى إلا من خلال عملية سياسية تمثّل إرادةَ جميع السوريين”، مؤكّداً أنَّ الولايات المتحدة ملتزمةٌ “بالعمل مع الحلفاء والشركاء والأمم المتحدة لضمان بقاءِ حلٍّ سياسي دائم في متناول اليد”

ودعا المجتمعُ الدولي إلى “تجديد عزمه المشترك على ضمان حماية وكرامة وحقوق الإنسان للشعب السوري”، مضيفاً: “لا يمكن أنْ تكونَ هناك نهايةٌ مستدامةٌ للصراع دون إحراز تقدّمٍ في هذا المجال”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى