“الدفاعُ المدنيُّ السوريُ” ينتشلُ جثّةَ غريقٍ في بحيرةِ ميدانكي بعدَ بحثٍ لستةِ أيامٍ

تحرير: حسين أحمد

أعلن “الدفاع المدني السوري” أمس الأثنين 2 آب، انتشالَ جثّة شخصٍ توفي غرقًا في بحيرة ميدانكي، في ريفِ حلبَ الشمالي.

وذكر “الدفاع المدني” أنَّ البحث عن الشخص الغارق استمر ستة أيام، وأنَّ صعوبات كثيرة واجهت الفرق التي تولّت العملية، بسبب غرق الجثة على عمق 38 مترًا، بالإضافة إلى برودة المياه.

وحذّرت (الخوذ البيضاء) من أنَّ بحيرة ميدانكي غير صالحة للسباحة، وخطرة جداً بسبب قاعها الطيني شديد الانحدار، ووجود حفر عميقة في قعرها محاذية للشاطئ، وبرودة مياهها الشديدة التي تؤدّي لتشنج العضلات.

كما لفت لضرورة عدم ركوب القوارب الحديدية “قوارب الموت” الموجودة في البحيرة، بسبب ارتفاع خطورتها، خاصة أنَّ معظم سائقيها من الأطفال، ودعا إلى التأكّد من وجود وسائل الأمان والسلامة عند ركوب القوارب الخشبية.

وكانت فرقُ الغطس في “الدفاع المدني” انتشلت في 23 تموز، جثة شاب توفي غرقًا في أثناء السباحة في ساقية مياه بلدة ستارو، بالقرب من مدينة عفرين شمالي حلب، بعد بحثٍ استمرَّ لمدّة ثماني ساعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى