الدفاعُ المدنيُّ السوريُّ يتلفُ قذيفةً روسيّةً موجّهةً بالليزرِ جنوبَ إدلبَ

أتلفت الفرقُ التابعة للدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) قذيفة مدفعية غيرَ متفجّرة، أمس الثلاثاء، في محيط بلدة المسطومة جنوبي مدينةِ إدلبَ.

جاء ذلك في بيان لـ”الدفاع المدني السوري” عبرَ معرّفاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث أفاد الدفاع المدني بأنَّ فرقَه المختصة بإزالة مخلّفات الحروب”UXO” أتلفت قذيفة مدفعية من طراز كراسنوبول “Krasnopol”، بعد إبلاغ من الأهالي عن وجودها بمحيط البلدة.

ووفقاً للبيان، فإنَّ هذا النوع من القذائف يُعتبر سلاحاً عالي الدقة ويعمل بنظام التوجيه الليزري.

كما يُعدُّ أداة إجرام متطوّرة تستخدمها قوات الأسد والاحتلال الروسي لقتل المدنيين.

وأشار الدفاع المدني إلى الاحتلال الروسي تعمّد مع بداية التصعيد منذ 4 أسابيع استخدامَها بشكل مكثّفٍ.

ووثّقت “الخوذ البيضاء” استشهاد 35 شخصاً خلال حملة التصعيد الأخيرة، بينهم 3 أطفالٍ وجنينٌ و5 نساءٍ ومتطوّعٌ في الدفاع المدني السوري.

كما أصيب 74 آخرون بينهم أطفالٌ ونساءٌ، من دون وجود أيِّ تحرّكٍ دولي أو محاولةٍ لإيقاف الهجمات، بحسب ما يقول “الدفاع المدني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى