الرئيسُ التركيُّ: بعضُ السوريينَ سيبقونَ في تركيا

تحرير: حسين أحمد

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنَّ هناك سوريين سيبقون في تركيا، إلا أنَّ السلطات التركية ستساعد الكثيرين منهم على العودة الآمنة والطوعيّة إلى بلادهم، عقبَ استتباب الأمن والاستقرار في سوريا.

وتحدّث الرئيس التركي عن “عودة طوعيّة” لنحو 450 ألفَ سوريٍّ، إلى مناطق شمال غربي سوريا.

كما عقّب على الاعتداءات التي طالت السوريين في أنقرة، واستهدفت ممتلكاتهم في 11 من آب الحالي، مضيفًا “لن نتسامحَ أبداً مع الذين يستهدفون حياة طالبي اللجوء وممتلكاتهم، ويهدّدون السلامة العامة”.

وخلال خطاب ألقاه الخميس 19 من آب، قبلَ ترأسِه اجتماعاً للحكومة التركية، أكَّد أردوغان أنَّ تركيا ليست بلداً يمرُّ منه من هبَّ ودبَّ.

مشددًا على أنَّ حكومته لن تتسامحَ مع من لا يلتزم بقوانين تركيا وأنظمتها، ويتخذ مواقف مثيرة للفوضى.

وانتقد الرئيس التركي الموقفَ الأوروبي من أزمة اللاجئين، والذي تصاعد في أعقاب سيطرة حركة “طالبان” على أفغانستان، في 15 من آب، تخوفًا من تدفّق اللاجئين الأفغان إلى أوروبا.

وأوضح أنَّ “تركيا ليست مضطّرة وغير مسؤولة أو موكّلة لتكونَ مستودعاً للاجئين، من أجل فائدة أوروبا”، وفقَ ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

ولفت أردوغان لعدم صحة أعداد اللاجئين الأفغان الكبيرة التي تروّج لها أحزاب المعارضة التركية، مشيراً إلى أنَّ عددَ اللاجئين الأفغان في تركيا لا يتخطّى 300 ألف لاجئ، 180 ألفاً منهم مسجّلون لدى الجهات المختصّة.

وشهدت منطقة ألتنداغ في العاصمة التركية أنقرة، أعمال شغب واعتداءات استهدفت لاجئين سوريين يقيمون في المنطقة، على خلفية شجارٍ بين مجموعتي أتراك وسوريين، أدَّى إلى مقتل شابٍ تركي وإصابة آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى