“الشبكةُ السوريةُ لحقوقِ الإنسانِ” تدينُ الاعتداءَ على الناشطةِ “هديل إسماعيل”

أدانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” عملية الاعتداء على الناشطة الإعلامية “هديل إسماعيل” في مدينة اعزاز بريف محافظة حلب الشمالي، في 16 تموز 2021، وطالبت القوةُ المسيطرةُ بأنْ تتحمَّل مسؤوليتها في توفير الأمن والسلامة لسكان المنطقة وملاحقة المتورّطين ومحاسبتهم، وكشف ملابسات الحادثة للرأي العام على وجه السرعة.

وقالت الشبكة في بيانٍ لها، إنَّ مُسيحان مُلثمين مجهولي الهوية، قاما بالاعتداء على الناشطة الإعلامية هديل إسماعيل في منطقة عبارة السقيط في مدينة اعزاز بريف حلب، في 16 تموز، وذلك بطعنها بأداة حادّة في خاصرتها وسلبِها المبلغَ الذي كانت تحمله، مشيرةً إلى أنها تعرضت لهذا الاعتداء بعد استلامها المستحقّات المالية لزملائها العاملين في المركز الصحفي السوري، وهديل إسماعيل رسّامة كاريكاتير، من أبناء مدينة حلب، تعمل لصالح المركز الصحفي السوري.

ولفتت الشبكة إلى أنَّه قد يكون الدافع وراء هذا الاعتداء الآثم مُجرّد السرقة، كما قد يكون استهدافاً لعمل الرسّامة هديل وللمركز الصحفي السوري، والذي أرهب هديل، وأضعفت من موارد المركز الصحفي السوري.

وأدانت الشبكة كافة الانتهاكات التي تقع بحقِّ الكوادر الإعلامية والمراكز الإعلامية، والتي تسعى نحو تكميم الأفواه وإيقافِ نقلِ وقائع الأحداث الميدانية، وشدّدت على ضرورة تعزيز حمايتهم؛ نظراً لدورهم الحيوي في نشر المعلومات، والسماحِ لهم بالعمل بحرية، والتوقفِ عن سياسة التهديد والملاحقة.

وطالبت الشبكة، القوة المسيطرة في منطقة إعزاز التابعة للمعارضة السورية (الجيش الوطني/الشرطة) بأنْ تتحمَّل مسؤوليتها في توفير الأمن والسلامة لسكان المنطقة وملاحقة المتورّطين ومحاسبتهم، ويتوجب عليها مباشرةً التحقيق في الحادثة، وكشف ملابساتها للرأي العام على وجه السرعة.

وكان قال “المركز الصحفي السوري”، إنَّ رسّامة كاريكاتير من كوادر المركز، تعرَّضت يوم الجمعة، لطعنة سكين، وسلب مبلغ مالي من مخصصات رواتب العاملين في المركز على يد مجهولين، وذلك في مدينة إعزاز بريف حلبَ الشمالي.

وأوضح المركز، على صفحته الرسمية، أنَّ الرسّامة “هديل”، تعرّضت قبل أسابيع لمضايقات من قبل أشخاص حاولوا استدراجها، وهدّدوها وطلبوا منها التوقّف عن نشرِ رسوم ساخرة من رئيس الائتلاف السابق “نصر الحريري”، دون أيِّ معلومات إضافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى