الشبكةُ السوريةُ لحقوقِ الإنسانِ: (نظامُ الأسدِ) يفرّجُ عن 81 شخصاً ويعتقلُ قرابةَ 176 آخرين

رغد سرميني

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرِها الصادر اليوم الخميس 15 تموز، إنَّ (نظامَ الأسدِ) أفرج عن 81 شخصاً بموجب مرسوم العفو رقم 13 الصادر في أيار 2021، فيما قامَ باعتقال ما لا يقلُّ عن 176 شخصاً منذُ صدورِه.

وأكَّدت “الشبكة”، أنَّه على الرغم من جميع مراسيم العفو ما زال هناك قرابةُ 131 ألفَ معتقلّ/ مختفٍ على خلفية الحِراك الشعبي المعارِض للنظام الأسد.

وسجَّل التقرير إفراج (نظام الأسد) عن ما لا يقلُّ عن 81 شخصاً بينهم 17 سيدةً من المدنيين والإعلاميين والموظفين الحكوميين والمحامين والطلاب الجامعيين، تراوحت مدّةُ اعتقال معظمِهم ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

وأوضح التقرير، أنَّ (نظامَ الأسد) اعتقل أكثرَ ممن أفرج عنهم سواءٌ بموجب مرسوم العفو 13، أو ممن انتهت مدّةُ أحكامهم، حيث سجَّل التقرير 176 حالة اعتقال بينهم 5 أطفالٍ وسيدتان، كما وثَّق ما لا يقلُّ عن 63 شخصاً بينهم طفلان وسيدة، أفرج عنهم من مراكز الاحتجاز التابعة لقوات الأسد.

وبيّنت “الشبكةُ” أنَّه تمَّ الإفراجُ عنهم بعد صدور المرسوم ولم يُفرج عنهم بموجبه، وإنَّما بعد انتهاء أحكامهم التي تُعتبَرُ تعسفية، حيث قضوا في مراكز الاحتجاز مدّةً تتراوح مابين عام واحد إلى تسعة أعوام، ضمن ظروف احتجاز قاسية دون توضيح الأسباب وبدون مذكّرة اعتقال.

وتحدّث التقريرُ عن شبكات المصالح التي أنشأها (نظام الأسد) بهدف التكسّب والارتزاق على حساب معاناة المختفين قسرياً لديه، حيث رصدَ التقرير في المدّة التي يغطّيها ما لا يقلُّ عن 92 عمليةَ ابتزازٍ لأهالي معتقلين محتجزينَ ضمن السجون المركزية من قِبل شبكات الاستغلال مقابلَ تقديم وعود بشملِ أبنائهم المعتقلين في العفو وإصدار قرارات إخلاء سبيل لهم.

وجاء مرسوم العفو الأخير رقم 13 لعام 2021 في 2 أيار قُبيل انتخابات (حكومة الأسد) في 26 أيار، الذي لم يشملْ المعتقلين السياسيين والمعتقلين على خلفية التعبير عن الرأي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى