الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق مقتل 126 مدنيا في تشرين الأول لعام 2020م.

شامنا ـ اعزاز

تحرير: غنى مصطفى

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرٍ لها، يوم الأحد الأول من تشرين الثاني الحالي لعام 2020 م، مقتل ما لا يقل عن 126مدنياً، بينهم 18 طفلاً و8 امرأة و1 من الكوادر الإعلامية، جرى توثيق مقتلهم في شهر تشرين الأول أكتوبر من العام الحالي في عدة مناطق من سوريا.

ووفق للتقرير فإن 31 مدنياً بينهم طفلان، وامرأتان، قتلوا على يد قوات النظام و2 على يد القوات الروسية و2 بينهما 1 طفل على يد تنظيم داعش، فيما قُتل مدنيان اثنان على يد هيئة تحرير الشام. 

وبحسب التقرير فقد قتلت قوات سوريا الديمقراطية في تشرين الأول 2 مدنياً، وقتلت قوات التحالف الدولي 7 مدنيين، بينهم 1 طفل و1 سيدة، كما سجل التقرير مقتل 79 مدنياً بينهم 13 طفلاً، و5 سيدة على يد جهات أخرى لم تحددها الشبكة.

ووثق التقرير مقتل أحد الكوادر الإعلامية في تشرين الأول على يد القوات الروسية. وشدد التقرير على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومحاسبة المتورطين بما فيهم (نظام) الأسد وروسيا، الذين لهم النصيب الأكبر بارتكاب جرائم القتل بحق السوريين

وأكد التقرير على ضرورة توقف (نظام) الاسد عن عمليات القصف العشوائي، واستهداف المناطق السكنية والمستشفيات والمدارس والأسواق، وإيقاف عمليات التعذيب، التي تسببت في إنهاء حياة آلاف السوريين داخل مراكز الاحتجاز والامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي والقانون الدولي.

ونوهت الشبكة في ختام تقريرها على ضرورة قيام المنظمات الإنسانية بوضع خطط تنفيذية عاجلة لتأمين مراكز إيواء كريمة للعائلات النازحة في الداخل السوري، وبذل الجهود في عمليات إزالة الألغام على التوازي مع العمليات الإغاثية على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى