الطبيبُ “عثمانُ حجاوي” يناشدُ تركيا والهيئاتِ الدوليّةَ بحلِّ قضيتِه

تحرير: ليث العلي

ناشد طبيب القلبية وعميد كلية الصيدلة في جامعة حلب الحرّة “عثمان حجاوي” تركيا والهيئات الدولية والقضائية بالتدخّل لحلِّ قضيته التي فُصل على إثرِها من مشفى مارع شمالي حلب.

وكتب الدكتور “عثمان حجاوي” منشوراً على صفحته الرسمية في فيسبوك اليوم الثلاثاء 24 آب “بعد التصعيد الإعلامي و المظاهرات والوقفات التضامنية معي تلقيت وعوداً من المجلس المحلي في مارع وبعضِ الشخصيات بأنَّ الأمور باتجاه الحلِّ منذ ما يقارب الأسبوعين وعلى أساس تلك التطمينات قمنا بتهدئة الوضع”.

وأضاف حجاوي أنَّ” اليوم الثلاثاء كان آخر موعدٍ لحلِّ القضية ولكن للأسف لم أعدْ إلى عملي ولم أتلقَ أيُّ ردٍّ مقنعٍ من الوسطاء “.

وناشد الطبيب حجاوي الهيئات القضائية والدولية والحكومة التركية بالتدخل لحلِّ قضيته وإنصافه وذلك بعد الاتهامات الباطلة من قبل الإدارة التركية في مشفى مارع.

وفي الـ7 من شهر آب الجاري صدر قرار بحقِّ الطبيب” عثمان حجاوي” يمنعه من مزاولة مهنة الطبّ في مناطق الشمال السوري وذلك على خلفية وقوفه إلى جانب طبيب الأسنان “رافعي العلوان” عقبَ نشوب خلافٍ بينه وبين ممرّض تركي يدعى “علي رضا”، وقد حملَ قرارُ فصلِ “حجاوي” توقيعَ رئيس الأطباء التركي في المستشفى ويدعى “Erol Tekçe” وإدارة المستشفى، بينما لم يوقّع رئيسُ الأطباء السوريين على هذا القرار بحكم أنَّه لم يُستشرْ بهذا القرار.

وتضامن عشرات الآلاف من الناشطين والمدنيين عبرَ وسائل التواصل الاجتماعي في هاشتاغ “أدعم الدكتور عثمان حجاوي”، كما أدانوا قرارَ الفصل التعسفي الذي صدر بحقِّ الدكتور حجاوي، الذي له مواقف ثورية ومساعدات في علاج آلاف السوريين في مناطق الشمال السوري المحرَّر.

وأصدرت نقابة أطباء حلب الحرّة بياناً أدانت إجراءَ الفصل الذي اتّخذته مشفى مارع بحقِّ الدكتور حجاوي واعتبرته غيرَ مستند إلى أيٍّ سبب قانوني أو إداري أو نتيجة التقصير بالعمل، وشكّلت النقابة لجنة من مجلسها لزيارة المشفى والإسراع في حلِّ الموضوع.

وأعلن أطباء مشفى مارع في بيانٍ أصدروه اعتراضَهم على فصل الدكتور عثمان حجاوي التعسفي، مؤكّدين أنَّ الطبيب لم يرضَ أنّ يقوم ممرّض بإهانة طبيب وتقدّم إلى المشفى بشكوى، مقدّمين طلباً لإدارة المشفى للتراجع عن قرارها.

وأكّد مكتب الطلبة في جامعة حلب في المناطق المحرّرة دعمه وتضامنه مع الدكتور عثمان، كما استنكر ما قامت به إدارة مشفى مارع من قرار اعتبروه تعسفيّاً لا قانونيّاً.

ونظّم أطباء وممرضو وطلاب كليتي الطبّ البشري والصيدلة وعددٌ من أهالي مدينة مارع شمالي حلب، يوم الأحد 8 آب وقفةً احتجاجيّة شارك فيها الدكتور “حجاوي” وذلك رفضاً للقرار الذي اعتبروه قراراً تعسّفياً، رافعينً لافتات كُتب عليها “لا لفصل الدكتور التعسفي” “الدكتور عثمان حجاوي يمثّل السوريين الأحرار” و”رموز الثورة خطٌّ أحمر” و”ثورتنا ثورة كرامة”.

ووقف أهالي مدينة منبج المهجّرين وقفةً تضامنيّة مساء يوم الأحد 8 آب أمام “مشفى جرابلس” في مدينة جرابلس شرقي حلبَ تضامناً مع الطبيب “عثمان حجاوي”، بعد أنْ دعا لها” تجمّع أمناء الثورة في مدينة منبج وريفها” رافعين لافتاتٍ كُتب عليها” لا لفصل الدكتور عثمان وإبعادِه” و”الدكتور عثمان حجاوي معه ثورة بأكملها” و”رموز الثورة خطّ أحمر” و”نحن أبناء الثورة وهو ابنها البار نساند بعضنا بعضاً”، كما خرج ناشطو مدينة أعزاز بوقفة تضامنيّة مع الدكتور عثمان حجاوي في ذات اليوم.

الجدير بالذكر أنَّ الدكتور عثمان حجاوي ابن مدينة منبج شرقي حلب، ويحمل شهادة دكتوراه بأمراض القلب، وعند افتتاح كلية الطب البشري في جامعة حلب بمارع أصبح عميدَ الكلية فيها، ويشيد كثيرٌ من الأطباء الذين لازموا الدكتور حجاوي بالتزامه الوطني والثوري تجاه الشعب، كما ومنح الاتحاد الأوربي الكود العالمي في الطبّ “اختصاص القلب” للدكتور حجاوي، ليُصبحَ من بين المرجعيات التي يَعتمدُ عليها الاتحاد الأوربي في أمراض القلب وذلك في أواخر العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى