“القرّاصُ” نبتةٌ تحتوي على عشراتِ الفوائدِ الصحيّةِ تعرّفْ عليها؟

تحرير: زين اليوسف

لنبتة القرّاص العديدُ من الفوائد الرائعة لصحة الجسم، لا سيما عندما يتعلّق الأمر بتنظيف الجسم من السموم، فما الذي نعرفه عن القرّاص، وكيف نستطيع استخدامه، وهل له أعراض جانبية؟ إليك التفاصيل في ما يأتي.

فوائد القرّاص

ينتشر نبات القرّاص في الطبيعة بشكلٍ كبيرٍ في كافة قارات العالم، لذا فهو أحدُ النباتات التي من السهل الحصول عليها بغضِّ النظر عن مكان السكن.

القرّاص صالح للاستهلاك الادمي، ويتمُّ تناوله بصنع مغلي القرّاص، أو تناول كبسولات القرّاص المتوافرة بالصيدليات، أو يمكن تطبيقه على الجلد بشكلٍ خارجي لعلاجِ بعض المشكلات. 

إليك فوائد القراص الصحية فيما يأتي:

تحسين الدورة الدموية في الجسم

تحسين الدورة الدموية في الجسم أحد فوائد القرّاص الناتجة من احتواء القرّاص على فيتامين ج (Vitamin C)، والحديد، اللذين يعملان على تعزيز إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء وتسريع شفاء الجراح.

لذلك يوصف القرّاص أحيانًا لعلاج التعب والإرهاق المزمنين، كما يوصف لعلاج الأنيميا.

الحدّ من تكوّن حصى الكلى

يُعرف عن القرّاص أنَّه أحد الأعشاب المدرّة للبول بشكلٍ طبيعي، كما أنَّه مفيد بشكل كبير للحفاظ على صحة الكلى، إذ إنَّ القرّاص يساعد بشكل طبيعي على تفتيت الحصى في الكلى والمرارة.

بسبب خصائص القرّاص التي تمنع تراكم السموم في الجسم من الأصل، فإنَّ استعمال القرّاص بانتظام يساعد على حماية الكلى والمثانة من الالتهابات، ومن حصول احتباس في سوائل الجسم.

تعزيز صحة البروستاتا

يساعد تناول القراص بانتظام على حماية الرجل من العديد من المشكلات التي قد يتعرّض لها مع التقدّم في العمر، مثل: مشكلة تضخّم البروستاتا.

لكن يجدر بنا التنويه هنا إلى أنَّ القرّاص يساعد على منعِ تضخّم البروستاتا، لكنَّه غيرُ فعّال في علاج البروستاتا بعد تضخّمها، فهو ينفع كإجراء وقائي فقط.

تحسين اضطرابات الدورة الشهرية

تحسين اضطرابات الدورة الشهرية أحد فوائد القرّاص المختصّة بالنساء، فالقرّاص يحتوي على العديد من العناصر، والمركبات النشطة التي لها تأثير إيجابي كبير على صحة المرأة والجهاز التناسلي الأنثوي، ومنها الاتي:

التخفيف من أعراض ما قبل الدورة الشهرية، ومن التشنجات والألم المرافق للدورة الشهرية.التخفيف من الشعور بالنفخة أثناء الدورة الشهرية.التقليل من غزارة الدورة الشهرية الكثيفة، التخفيف من الأعراض المزعجة التي قد تترافق مع سنِّ اليأس لدى المرأة.

تحسين عملية الولادة 

من الممكن أنْ يكون مغلي القراص مفيدًا جدًا للنساء في وقت الولادة، فشربُ مغلي القرّاص عند الشعور بآلام المخاض، يؤدي إلى الاتي:

تخفيف آلام الولادة الشديدة.الحماية من حصول نزيف حادٍ أثناء الولادة.تحفيز إنتاج حليب الثدي بعد الولادة.

تعزيز صحة الجهاز التنفسي

يساعد القرّاص على علاج العديد من المشاكل الصحية التي قد تصيب الجهاز التنفسي، مثل: الحمى، والربو، والحساسية الموسمية.

يمكن للقرّاص تأثيرات إيجابية كبيرة وملحوظة في التخفيف من أعراض الحساسية الموسمية خاصةً.

فوائد أخرى

لا تتوقّف فوائد القرّاص عند ما قمنا بذكره فقط، بل إنَّ للقرّاص العديد من الفوائد الأخرى كذلك، مثل الآتي:

تخليص الجسم من السموم ومنع تراكمها، والمساعدة على تعزيز امتصاص العناصر الغذائية الهامة من الطعام.التخفيف من ألم العضلات المزمن، وعلاج التهاب المفاصل، حماية القلب وجهاز الدوران من الأمراض المختلفة.المساهمة في علاج حبّ الشباب عند تطبيق القرّاص موضعيًا على الجلد، والتخفيف من مظهر الندوب وبقع الكبد.التخفيف من الآلام المرافقة لهشاشة العظام.

محاذير ومخاطر

على الرغم من فوائد القرّاص المذهلة إلا أنَّ استخدامه يجب أنْ يكون ضمن المحاذير والشروط الاتية: 

عند قطف أوراق القراص الطازجة، يجب الحرص على ارتداء قفازات تجنبًا للسع الأوراق لليدين.

يُفضَّل قطفُ أوراق القرّاص الصغيرة التي لم تزهرْ بعد، كي تكون أقلَّ مرارة وأكثرَ طراوة.

قد يسبّب القرّاص الإجهاض، وذلك ليس مؤكداً، لكن الأفضل تجنّبه أثناء فترة الحمل. 

قد يتفاعل القراص بشكلٍ سلبي مع بعض الأدوية، مثل: مميعات الدم، وأدوية ضغط الدم المرتفع، ومدّرات البول.

لا يفضل تناول القراص مع أيّ مكملات غذائية تحتوي على خلاصات أعشاب أخرى، خوفًا من حصول تفاعل محتمل.

يجب التدرّج في تناول جرعات القرّاص، لأنَّه قد يسبب الإسهال والغثيان عند استعماله للمرّة الأولى خاصةً.

يجب ألّا يتناول مرضى السكري القرّاص إلا بعد استشارة الطبيب وتحت إشرافه.

يجب الحذر من ملامسة أوراقه عند قطافها، إذ إنَّها تحتوي على شعيرات دقيقة غنية بمواد قد تسبّب طفحًا جلديًا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى