الكويتُ تطالبُ بالكشفِ عن مصيرِ المفقودينَ والمختفينً قسرياً في سوريا

أعربت دولةُ الكويت، عن قلقها البالغ إزاء مصيرِ جميع المفقودين في سوريا نتيجةً للصراع الدائر في البلاد منذ أكثرَ من 10 سنوات، مؤكّدة أنَّ “الحل في سوريا يجب أنْ يلبي تطلعات الشعب السوري وفقاً للقرار الأممي 2254”.

جاء ذلك في كلمة مندوب دولة الكويت “جمال الغنيم”، أمام الدورة الـ47 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، المخصّصة لاستعراض تحديث تقرير اللجنة المستقلة لتقصّي الحقائق في سوريا، وفقَ ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

وقال السفير الكويتي لدى الأمم المتحدة، إنَّ “أطراف النزاع المسلّح تتحمَّلُ المسؤولية الأساسية عن اتخاذ جميع التدابير الممكنة لتقرير مصير الأشخاص المبلّغ عن فقدانهم نتيجةً للأعمال العدائية وإنشاء قنوات مناسبة تمكّنٌ من الاستجابة والتواصل مع العائلات في عملية البحث”.

وأضاف، “إنَّنا نشعر بالقلق الشديد من استمرار الانتهاكات الصريحة للقانون الدولي الإنساني من قِبل كافة أطراف النزاع في سوريا وخاصةً فيما يتعلّق بالاعتداءات المستمرّة على المدنيين الأبرياء والاعتداءات العشوائية المتعمّدة على الأهداف المدنية واستخدام الأسلحة المحظورة”.

ولفت “الغنيم” إلى اختفاء عشرات الآلاف من الرجال والنساء والفتيان والفتيات “قسرياً” وفقَ تقارير اللجنة المستقلة، مطالباً أطراف النزاع، بـ”اتخاذ خطوات للحيلولة دون فقدانِ الأشخاص نتيجة للنزاع المسلح، والإفراج الفوري عن الأفراد، وتقديم الدعم للضحايا، واتخاذ خطوات عاجلة وشاملة للكشف عن مصير المفقودين”.

وحثّ سفير الكويت لدى الأمم المتحدة “الأطراف كافة على تسهيل وصول المساعدات إلى النازحين داخلياً والمناطق المحاصرة دون تحيّزٍ أو تمييز”، مؤكّداً أنَّ “ملايين السوريين يعانون من شُحّ المستلزمات الأساسية في البلاد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى