“المحاميدُ” ضحيةٌ جديدةٌ من معتقلي سجنِ “صيدنايا”

تحرير: داريا العمر

نعى “تجمّعُ أحرار حوران” الشابَ “أحمد مزيد المحاميد” باستشهاده تحت التعذيب في سجن “صيدنايا” العسكري بعدَ اعتقالٍ دامَ لأكثر من عامين.
وقالت “أحرار حوران” إنَّ “المحاميد” من بلدة “أم المياذن” الكائنة جنوبَ شرقِ درعا تُوفي بعد تنفيذ حكمِ الإعدام ميدانياً بحقِّه في سجن “صيدنايا” العسكري.

وصرَّح مصدرٌ مقرّب من “المحاميد” للتجمع أنّه تمَّ تنفيذُ حكم الإعدام بحقِّه في سجن “صيدنايا” في الرابع من شهر شباط فبراير/2021 أي بعدَ أقلَّ من عامين على اعتقاله.

وأوضح التجمّع الذي ينقل أخبار الجنوب السوري أنَّ “المحاميد” عنصرٌ سابق في أحد فصائل الثوار في درعا.

وكان مكتب التوثيق في “تجمّع أحرار حوران” قد سجّل اعتقال” المحاميد” من قِبل قوات النظام في 28 أيّار/مايو 2019 على حاجز “السرايا” بمدينة درعا.

يُذكر أنَّ مكتب توثيق الشهداء في درعا قد وثَّق عددَ الشهداء في المحافظة منذ عام 2011 حتى الشهر الثامن 2021 –ليتبيّنَ أنَّ العددَ وصل إلى(15833) شهيداً، من بينهم ( 5690) مقاتلاً و( 10296 ) مدنيّاً بينهم نساءٌ وأطفالٌ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى