المعابرُ الإنسانيةُ وخروقاتُ النظامِ على رأسِ أولوياتِ أستانا 16

أكَّد المتحدّثُ باسم وفد المعارضة السورية “أيمن العاسمي” بأنَّ الكلام عن المعابر الإنسانية، بالإضافة إلى الخروقات المستمرّة من قِبل (نظامِ) الأسد وروسيا سيكون من أولويات اجتماع أستانا 16، المقرّرِ عقدُه في العاصمة الكازاخية “نور سلطان” يوم الأربعاء القادم.

وأوضح العاسمي أنَّ أجندة الاجتماعات مستجدّة وسيكون الاتفاق عليها حسب الجدية من قبل روسيا تحديداً، كما أنَّ قضية المعابر ستكون في الأولويات خاصةً أنَّ الموضوع الإنساني مهمٌّ لكلِّ السوريين، كما سيكون هناك بوادر أملِ وحلحلة في قضية المعابر.

وأضاف أنَّ القضية الثانية من أجندة الاجتماعات ستتركّز على خروقات (نظام) الأسد والتصعيد الأخير وهو الهدف الذي كانت تُعقد لأجلها جولات أستانا وجنيف، ومؤكداً أنَّ مسار أستانا سيكون له فاعليةُ كبرى فيما إذا كانت روسيا جادّة وبغضِّ النظر عن إيران.

ويُشارك في اجتماع أستانا 16 المنعقد في العاصمة الكازاخية “نور سلطان” ممثّلو كلٍّ من الدول تركيا وروسيا وإيران ووفدي المعارضة و(نظام) الأسد، بالإضافة إلى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”، كما أنَّ دولاً كـ لبنان والعراق والأردن وممثلي المنظمات الدولية ستحضر بصفة مراقبين.

الجدير بالذكر أنَّ محادثات أستانا انطلقت منذ العام 2017 تحت إشراف كلٍّ من الدول الضامنة وهي تركيا وروسيا وإيران بهدف الوصول إلى حلٍّ سياسي في سوريا، ولم تتوصّلْ إلى أيِّ جديد حتى الآن باستثناء اجتماعات اللجنة الدستورية التي دعمتها الدول الضامنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى