الميليشياتُ الإيرانيةُ متخوّفةٌ من ضرباتٍ للتحالفِ .. انسحابُ القواتِ الروسيّةِ بشكلٍ كاملٍ من الميادينِ

تحرير: حسين أحمد

أفادت مصادر إعلاميّة محليّة بأنَّ قوات الاحتلال الروسي أخلت مقرَّها الرئيسي والذي يعتبر مربعاً أمنيّاً يُمنع دخوله، بالقرب من مشروع المياه في مدينة الميادين شرقي ديرالزور.

ووفقاً لشبكة “عين الفرات” المحليّة فإنَّ قوات الاحتلال الروسي بدأت بسحب معدّاتها العسكريّة وعتادِها وعناصرها منذ 5 أيام بشكل تدريجي، وأكملت انسحابَها، يوم الجمعة الماضي 20 آب، بإخلاء كاملٍ للعناصر الروس والمحليين، مشيرةً إلى أنَّه سيُفتح الطريق بشكلٍ كامل لعبور المدنيين والسيارات، بعد أنْ كان مغلقاً لأكثرَ من عام.

وأوضحت الشبكة أنَّ المربع الروسي يتواجد حوله مقرّات متفرّقة لعناصر الأمن العسكري التابع لـ(نظام الأسد) في البيوت المجاورة، استولى عليها الأمن بعد سيطرة الروس على المربع.

وأضافت أنَّ قوات الاحتلال الروسي أبقتْ خلفها بعضَ النقاط الرئيسية التابعة لميليشيا “لواء القدس” المدعوم روسياً، وبداخلها عناصرُ من المحليين، بالقرب من منطقة البلعوم وقرية بقرص شمالي المدينة.

وعن الوجهة الجديدة لقوات الاحتلال الروسي، أشارت الشبكة إلى أنَّها توجَّهت إلى قواعد قريبة من مطار ديرالزور العسكري

وعلى إثرِ انسحاب الروس من المقرّ، غادرت قيادات ميليشيات الاحتلال الإيراني منطقةَ المزارع، أمس السبت، وتوجّهوا نحو مقرّاتهم القريبة من مستشفى الشفاء الإيراني في مدينة الميادين.

وبحسب الشبكة، كان المدعو “الحاج أحمد” قائدُ ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في مدينة الميادين، أوّلَ الشخصيات التي غيَّرت مقرَّاتها، خشيةَ استهداف المنطقة بغارات طيران التحالف الدولي بعد انسحاب الروس.

يُشار إلى أنَ خطوة قوات الاحتلال الروسي جاءت بشكلٍ مفاجئ ومن غير المعروف ما هو الهدف الحقيقي من ورائها، ومن المُحتمل أنَّ هذه التحرّكات جاءت بعد التنسيق مع قوات التحالف الدولي ما يعني عزمَها على استهداف الميليشيات الاحتلال الإيراني في الميادين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى