الولاياتُ المتحدةُ تتّخذُ قراراً حاسماً ينسفُ جهودَ دولٍ تحاولُ تعويمَ (نظامِ) الأسدِ عربياً وعالمياً

نسفتْ الولايات المتحدة الأمريكية كلَّ جهود بعض الدول التي تحاول إعادة تعويم (نظام) الأسد عربياً ودولياً.

وطلبت وزارة الخارجية الأمريكية من البلدان التي تفكّر في تطبيع علاقاتها مع (نظام) الأسد أنْ تأخذَ بعين الاعتبار جرائمه.

وأضافت الخارجية الأمريكية في بيانٍ أمس الجمعة 25 حزيران، “سوف نفرض عقوبات على الحكومات والكيانات التي تخالف قانون قيصر المتعلِّقَ بسوريا”.

كما شدَّدت الخارجية على أنَّها لن تسمحَ بتمرير أيِّ دعم لـ(نظام) الأسد قبل اتخاذ خطوات في الحلِّ السياسي.

وكانت روسيا تسعى مع عددٍ من الدول العربية طرحَ حلٍّ جديد في سوريا، يقضي بإعادة (النظام) إلى جامعة الدول العربية مقابلَ تخفيض عقوبات “قيصر” وتخفيضِ النشاط الإيراني في سوريا.

وبحسب ما نقلت وسائل إعلام أردنية فإنَّ العاهل الأردني سينقل إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن رسالة من (النظام) وسيطرح المبادرةَ المذكورة.

من جانب آخر أكَّدت الخارجية الأمريكية، أنَّ واشنطن تنوي الحفاظ على وجودها العسكري شمالَ شرقِ سوريا “بهدف مكافحة تنظيم داعـش”.

جاء ذلك على لسان القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط “جووي هود”، خلال مؤتمر صحفي عبرَ الهاتف، حيث قال، “ننوي الحفاظَ على وجود عسكري محدود شمالَ شرقِ سوريا بهدف وحيد”.

وهذا الهدف بحسب “هود”، “يتمثّل في محاربة تنظيم داعش في شراكة مع (قسد) لبسط الاستقرار في المناطق المحرَّرة بسوريا”.
يُذكر أنَّ معظمَ مناطق شمالَ وشمالَ شرقِ سوريا الغنيّة بموارد الطاقة تخضع لسيطرة ميليشيا “قسد” المدعومة بالتحالف الدولي ضدَّ “داعش” بقيادة الولايات المتحدة.

وصادق الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، أواخر العام 2019 على خطّةٍ لسحبِ قوات بلاده المنتشرة في سوريا، إلا أنَّه قرّر لاحقاً نتيجة ضغط من قبل أعضاء إدارته إبقاء 900 عسكري لضمان السيطرة الأمريكية على حقول النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى