الولاياتُ المتحدةُ تعاقبُ كياناتٍ تابعةٍ لـ(نظامِ الأسدِ) لدورِها في نشرِ أسلحةِ الدمارِ الشاملِ

تحرير: حسين أحمد

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، عقوباتٍ على كيانات عدّة، بينها سورية، لدورها في خرقِ قانون حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل الخاص بدول سوريا وإيران وكوريا الشمالية.

وطالت العقوبات، التي نشرت الاثنين 9 آب، شركتين سوريتين، وهما “أيمن الصباغ للتجارة” و”مؤسسة وائل عيسى التجارية”، إضافةً إلى ميليشيا “حزب الله” اللبناني لمشاركته بتلك الأنشطة في سوريا.

كما شملت العقوبات ميليشيات عراقية مدعومة من إيران، وهي، “عصائب أهل الحق” و”كتائب حزب الله”، إضافةً إلى كيانات روسية، وهي، مؤسسة البحث والإنتاج “بولسار”، وشركة تأجير الطائرات “غرين لايت موسكو” و”آسيا إنفست”.

وجاء في القرار أنَّه في 29 من الشهر الماضي، طبّقت حكومة الولايات المتحدة الإجراءات المصرّح بها في قانون حظر انتشار الأسلحة النووية بين إيران وكوريا الشمالية وسوريا، مشيرة إلى أنَّ تطبيق القيود يتمُ على “وحدة فرعية أو تابعة” للكيانات المستهدفة.

وأفادت بأنَّ العقوبات سارية لمدّة عامين، ويمكن تخفيفُها أو إنهاؤها من قِبل وزارة الخارجية الأمريكية.

وتمنع العقوبات الجديدة، أيَّ إدارة أو وكالة تابعة للحكومة الأمريكية شراء أو إبرام أيِّ عقد لشراء أيِّ سلع أو تقنية أو خدمات من هؤلاء الأشخاص الأجانب، إلا باستثناء من وزارة الخارجية الأمريكية، كما تمنع أيَّ تعامل مع الأسماء الواردة في العقوبات.

وكانت الإدارة الأمريكية، قد فرضت أولَ حزمةِ عقوبات متعلّقة بسوريا في عهد الرئيس “جو بايدن”، في 28 من الشهر الماضي، وطالت 18 شخصاً وكياناً في سوريا، معظمهم يرتبط بـ(نظام الأسد) ومخابراتِه العسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى