الولاياتُ المتحدةُ تفرضُ عقوباتٍ على كياناتٍ تابعةٍ لـ(نظامِ الأسدِ) وفصيل في الجيش الوطني

تحرير: ليث العلي

فرضت وزارة الخزانة الأميريكية عقوبات على أشخاص وكيانات تابعة لـ(نظام الأسد) من بينها سجن صيدنايا سيّئ الصيت، وذلك في سلسلة العقوبات التي تفرضها واشنطن ضمن برنامج مكافحة الإرهاب.

وأدرجت الخزانة الأمريكية ثمانية سجون سورية يديرها جهاز مخابرات (نظام الأسد)، والتي كانت مواقع لانتهاكات حقوق الإنسان ضدَّ السجناء السياسيين وغيرهم من المعتقلين، وهي سجن صيدنايا العسكري سيّئ الصيت، و”سرايا العرين”، وفرع المخابرات العامة 251 المعروف بفرع الخطيب، وشعبة المخابرات العسكرية 215 المعروفة بسرية المداهمة في كفرسوسة، وفرع الدوريات 216 ، والفرع 227 ، وفرع فلسطين 235، وفرع التحقيق 248 ، وفرع المخابرات العسكرية بحلب 290.

وشملت العقوبات كلّاً من اللواء آصف الدكر رئيس فرع المخابرات العسكرية، واللواء أحمد ديب قائد فرع الخطيب، واللواء مالك علي حبيب، واللواء وفيق ناصر من كبار الضبّاط في أفرع الأمن العسكري التابع لـ(نظام الأسد).

وطالت العقوبات فصيل أحرار الشرقية التابع للفيلق الأول في الجيش الوطني السوري و قائده “أحمد إحسان فیاض” الملقب ب”أبي حاتم شقرا”، بالإضافة إلى أخيه رائد الجاسم الملقب ب”أبي جعفر شقرا”.

وقالت “أندريام جاكي” مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية: “إنَّ تصنيفات اليوم تعزّز المساءلة عن الانتهاكات المرتكبة ضدَّ الشعب السوري وتحرم الجهات المارقة من الوصول إلى النظام المالي الدولي،كما أشارت إلى أنَّ هذا الإجراء يوضّح التزام الولايات المتحدة القوي باستهداف انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، بغضِّ النظر عن الجاني.

تجدر الإشارة إلى أنَّه في 18 من شهر أيار 2011، صنّفت وزارة الخزانة الأمريكية فرع “المخابرات العسكرية” أحد الفروع الأربعة لقوات الأمن في (نظام الأسد) على قائمة الإرهاب لاستخدام القوة ضدَّ المتظاهرين، كما واشتهرت فروع المخابرات العسكرية سيّئة السمعة في دمشق وحلب بالانتهاكات المرتكبة ضدَّ المعتقلين، بما في ذلك العديد من السجناء السياسيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى