اليونيسيف تدعو لحمايةِ أطفالِ سوريا

تحرير: ليث العلي

دعت منظّمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” إلى حماية أطفال سوريا، وذلك بعدَ أيام من استشهاد 4 أطفال جرّاءَ قصفٍ مدفعي وصاروخي من قِبل (قوات الأسد) جنوبي إدلب.

وقال نائب المدير الإقليمي لليونيسيف “بيرتراند باينفيل” اليوم الأحد 22 آب إنَّ 4 أطفال من عائلة واحدة قتلوا أثناء نومهم في منزلهم الكائن يوم الجمعة الماضي بمحافظة إدلب، كما أُصيب شقيقان بهجوم آخر غربي حلب.

وأكّد المسؤول في اليونيسف أنَّ ثلاثة أشقاء مع والدتهم قتلوا يوم الخميس الماضي أثناء تعرّضِ منزلهم للهجوم في إدلب، مشيراً إلى أنَّ الإصابات في صفوف الأطفال تستمرُّ في الازدياد مع تصاعد العنف شمالَ غربي سوريا.

وأوضح “باينفيل” أنَّ ما لا يقلُّ عن 54 طفلاً قتلوا أو جُرحوا في سوريا معظمهم في الشمال منذ بداية شهر تموز الماضي، منوّهاً إلى أنَّ الأطفال يجب ألا يدفعوا ثمنَ حروب الكبار.

ودعا باينفيل جميع الأطراف في سوريا إلى وقفِ الهجمات على الأطفال وحمايتهم في جميع الأوقات.

وكانت قوات الأسد قد قصفت بقذائف مدفعية موجّهة بالليزر بلدة كنصفرة بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلبَ الجنوبي أول أمس الجمعة ما أدّى إلى استشهاد 4 أطفال من عائلة واحدة، بالإضافةِ إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح.

واستشهد ثلاثة أطفال ووالدتهم بالإضافة إلى استشهادِ طفلٍ آخر جرّاء قصفِ قوات الأسد قرية بلشون بمنطقة جبلِ الزاوية، يوم الخميس الفائت.

الجدير بالذكر أنَّ كلَّ من قوات الأسد وروسيا تواصل التصعيد العسكري بمناطق شمال غربي سوريا منذ بدايةِ شهر تموز الماضي، بالرغم من توفيق اتفاق وقفِ إطلاق النار، مما أدّى إلى استشهاد أكثرَ من 101 شخصٍ بينهم 32 طفلاً و18 امرأة، بالإضافة إلى متطوعين من الدفاع المدني السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى