باحثٌ سوريٌّ: روسيا ستطالبُ بانسحابِ القواتِ التركيةِ من مناطقَ محدّدةٍ لشنِّ عمليةٍ عسكريةٍ فيها

قال الباحث في الشأن السوري ونزاعات الشرق الأوسط ضمن مركز جسور للدراسات “فراس فحام” إنَّ روسيا ستشن عملية عسكرية في إدلب.

جاء ذلك عبر سلسلة تغريدات نشرها “فحام” على حسابه في منصة “تويتر” أمس الثلاثاء 29 حزيران.

وقال “فحام” إنَّه على الرغم من حالة الهدوء النسبية التي شهدتها اليوم محافظة إدلب بالمقارنة مع الأيام السابقة، لكنَّ الحديث عن هدنةٍ ووقفِ إطلاق نارٍ لايوجد ما يؤيّده.

مشيراً أنَّ التحركات الميدانية على العكس من ذلك فقد وصلت مجموعات استطلاع عسكرية تتبع لميليشيات “حزب الله” و”الحرس الثوري الإيراني” إلى ريف اللاذقية وغرب حماة .

ورجَّح “فحام” أنَّ روسيا تضع ضمن أهدافها السيطرة على تلالٍ حاكمة في ريف اللاذقية، وعلى منطقة جسر الشغور غربَ إدلب.

وذلك لتعزيز مواقعها المشرفة على طريق “M4″، وتحقّق المزيد من التأمين لقاعدة حميميم، ومعاقل (نظام) الأسد في الساحل

وأضاف، “المعلومات تفيد بأنَّ روسيا ستعرض فكرةَ انسحاب القوات التركية والفصائل العسكرية من المواقع المذكورة خلال جولة أستانا المقبلة”.

مشيراً إلى أنَّ “ذلك بعد محاولات للحصول على موافقة أمريكية لشنِّ حملة عسكرية محدودة في شمال غربِ سوريا”.

من جهتها فإنّ القوات التركية تجري ترتيبات هدفُها تعزيز المناطق المستهدفة، بحسب “فحام”.

ورجّح أنَّ “جولة أستانا المقبلة ستتضمن نقاشات جديدة حول واقعِ إدلبَ في ظلِ مواقف متباينة من الدول الراعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى