برعايةِ الميليشياتِ الطائفيةِ.. افتتاحُ معبرٍ جديدٍ بينَ سوريا والعراقِ

تحرير: داريا العمر

بهدف تسهيل عمليات نقلِ الجنود والمركبات، افتتحتْ ميليشيات عراقية مدعومة من إيران، معبراً بين سوريا والعراق.

وأشار مسؤول عراقي إلى أنَّ هناك ميليشيات تنتمي لـ “الحشد الشعبي” تسيطر على أغلب المناطق المحاذية للحدود العراقية -السورية وتتمركزُ بشكل مكثّفٍ في منطقة السكك.

كما نشر موقع “عين الفرات” المحلي نقلاً عن المسؤول نفسه أنَّ “الضربات الأخيرة للتحالف الدولي دفعت الميليشيات الإيرانية لفتح معبر غيرِ شرعي بين العراق وسوريا.

وسيتمُّ تسليمُ إدارة المعبر وحمايتُه من قِبل ميليشيات كتائب حزب الله العراقي وحركة النجباء العراقية”، بعد أنْ كانت ميليشيات الحرس الثوري الإيراني عبرً أمنيًتها تسيطر عليه حتى نهاية عام 2020.

يُذكر أنَّ العملَ في معبر البوكمال الحدودي مع العراق توقّفَ لمدّة خمسِ سنوات في معبر البوكمال منذ عام 2012 عندما سيطرت عليه فصائلُ تابعةٌ للجيش السوري الحرّ قبلَ سقوطها أمام تنظيم “داعش” في عام 2014.

وعاود النظام افتتاحَ معبر البوكمال أمام حركة عبور البضائع والأشخاص في أيلول 2019 عقبَ انتزاع السيطرة على المنطقة من “داعش”، الذي كان قد أزال الحدود الجغرافية بين سورية والعراق تماماً طيلةَ سنوات وجوده في البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى