بريطانيا تعتبرُ إيرانَ جزءاً من الأزماتِ التي تعيشُها سوريا

أكّدت المندوبةُ البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة “بربارة وودوارد” أمس الأحد أنَّ إيران تعتبر جزءاً من الأزمات الإنسانية التي تعيشها سوريا حالياً.

وأشارت “وودوارد” تزامناً مع اليوم العالمي للاجئين الذي يصادف اليوم، إلى أنَّ ما يحصل في سوريا يعتبر من أكثرِ الأزماتِ مأساويةً في العالم.

وحذَّرت في حديثها لصحيفة “الشرق الأوسط” من إخفاق مجلس الأمن في تجديد التفويض لإرسال المساعدات عبرَ الحدود السورية الذي سينتهي في العاشر من تموز القادم.

وشدّدت على أنَّ عدم تجديد التفويض سيكون بمثابة حكمٍ بالإعدام على الشعب السوري، داعيةً لإعادة فتح معبري “اليعربية” و”باب السلام”، وتمديد العمل بمعبر “باب الهوى”.

وأكَّدت السفيرة البريطانية أنَّ إيران “جزءٌ من المشكلة” عوضاً عن أنْ تكون “جزءاً من الحل” ليس فقط في سوريا، بل أيضاً في اليمن.

يُذكر أنَّ الأمم المتحدة جدَّدت قبل أيام تحذيراتِها من خطرِ تدهور الأوضاع الإنسانية لأكثرَ من 13 مليون شخصٍ في عموم أنحاء سوريا، نتيجةَ الصراع والأزمة الاقتصادية وتداعيات وباء “كورونا”.

وبيّنتْ أنَّه تمَّ تصنيفُ ما يصل إلى 90% من حوالي 3.4 مليون شخصٍ شمالَ غربي سوريا، على أنَّهم في حاجة ماسّة للمساعدة، لا سيما 2.7 مليون نازح داخلياً.

واعتبرت أنَّ معبر باب الهوى يمثل شريانَ الحياة الأخير الذي يحول دونَ وقوع كارثة إنسانيّة لملايين الأشخاص شمالَ غربَ سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى