بعدَ ترسيخِ “البوطِ العسكري” في رؤوسِ مؤيّدي الأسدِ باتتْ الكهرباءُ مطلبَهم لمشاهدةِ القسمِ الدستوري

رغد سرميني

طالب بعضُ مؤيدي الأسد اليوم، من خلال تعليقات على صفحة “رئاسة الجمهورية العربية السورية” على الفيسبوك، تأمينَ الكهرباء بُغيةَ مشاهدة تأدية رأسِ النظام للقسم الدستوري.

فكتبتْ “مرح المحمد” عبرَ تعليقٍ لها “خلولنا الكهربا لنقدر نتابع القسم ولا كمان هي بتحرمونا منها”، بينما علّقت “مرام مسعود” مطالبةً الحكومة بعدم قطعِ التيار الكهربائي قائلة: “اي جيبوا لكهربا مشان فينا نتابعو”

ويكرّر (رأسُ النظام) بشار الأسد، الأكاذيب دون كللٍ أومللٍ منذ الأسبوع الأول للثورة، ولاسميا اليوم السبت 17 تموز، في مراسم القسم الدستوري.

وقد جاء في كلمته “كانت هواجسنا متعدّدة، أما اليوم فجلُّها هو حول تحرير ما تبقَّى من الأرض ومواجهة التداعيات الاقتصادية والمعاشية للحرب.

وبرّر وزيرُ الكهرباء في حكومة الأسد “غسان الزامل” في وقتٍ سابق، انقطاع الكهرباء لساعات طويلة بنقص توريدات الغاز اللازمة لتشغيل محطّات التوليد.

وأشار أنَّ المناطق الخاضعة لسيطرة (نظام الأسد) تحتاج إلى سبعة آلاف ميغا واط لتوليد الكهرباء.

وقال رئيس حكومة الأسد “حسين عرونس” الثلاثاء الماضي، لدينا توليدُ خمسة آلاف ميغا واط، نتمكّن من تشغيل 2300 فقط، أما الكمية المتبقّية تحتاج إلى غاز ومحروقات، ويضع يده عليها الاحتلالُ الأمريكي، في إشارة إلى آبار النفط في منطقة شمالَ شرقِ سورية.

وتعيش المناطق الخاضعة لسيطرة (نظام الأسد) أزمات اقتصادية عديدة، وخاصةً أزمةَ الخبزِ و نقصِ المحروقات عموماً، فانعكس ذلك على انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى