بعدَ قمّةِ بوتين – بايدن.. تقاربٌ بين روسيا والولاياتِ المتحدةِ الأمريكيّةِ متعلقٌ بالملفِّ السوري

تحدّث نائب رئيس الوزراء الروسي “يوري بوريسوف” عن وجود تقاربٍ بين موسكو واشنطن فيما يخصُّ الملفَّ السوري، وذلك بعد القمّة التي جمعتْ زعيما البلدين جو بايدن وفلاديمير بوتين.

وقال بوريسوف في تصريحٍ صحفي اليوم الثلاثاء في دمشق إنَّه تمَّ ترسيم إمكانية استمرار الحوار المباشر بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية حول الملفِّ السوري.

وأضاف أنَّ بلاده ستستمرُّ في تقديم الدعم العسكري والإنساني لـ(نظام) الأسد، كما أشار إلى أنَّه سيتمُّ تنفيذُ مشاريعَ ذات أهمية كبرى تتعلّقُ بإعادة الإعمار في سوريا.

وكان الرئيس الأميركي “جو بايدن” قد أكَّد في مؤتمره الصحفي الذي عقده عقبَ لقائه الأول مع نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” بأنَّ (نظام) الأسد ينتهك معياراً دولياً وهو معاهدة الأسلحة الكيميائية، كما أشار إلى أنَه لا يمكن الوثوقُ بـ(النظام).

يُذكر أنَّ صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية قد أوضحت في تقريرٍ لها بشهر آذار الماضي إلى أنَّ تقارباً بين الولاياتِ المتحدةِ وروسيا قد يكون له تداعياته في المنطقة خاصةً على التواجد الإيراني في سوريا، كما أشارت أنَّ روسيا من الممكن أنْ تلعبَ دورَ الوسيط بين تلِّ أبيب ونظام الأسد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى