بقبلات ساخنة.. فيلم سوري يثير الجدل على مواقع التواصل

تحرير: جاد السيد

فجر مقطع دعائي للفيلم السوري “الإفطار الأخير” جدلا عبر مواقع التواصل، وتصدر نتائج البحث على غوغل في سوريا حاصدا آلاف المشاهدات والتعليقات.

ولا يرتكز الجدل حول قصة الفيلم بل لاحتوائه مشاهد وصفها بعضهم بـ “المستفزة والجريئة”.

ففي المقطع المتداول، تظهر الفنانة السورية، كندة حنا، وهي تطبع قبلة خاطفة على شفتي الفنان، عبد المنعم عمايري، ضمن أحداث الفيلم الذي عرض لأول مرة خلال فعاليات أيام الثقافة السورية.

وفي مشهد آخر ظهر الثنائي وهما يتبادلان قبلة طويلة. وقد افتتح المقطع الترويجي للفيلم بهذين المشهدين واختتم بمشهد ثالث تظهر فيه بطلة الفيلم مضرجة بدمائها.

وفي الوقت الذي عبر فيه بعض المعلقين عن تأثرهم بمشهد وفاة البطلة، أغفل آخرون ذلك المشهد، واكتفوا بدلا من ذلك بمهاجمة أبطال الفيلم.

وهنا يظهر التباين بين من يرى في القبلة جزءاً من حالة إنسانية واقعية يجب على العمل الفني تجسيدها، وبين من يتحفظ على تصويرها ويرفضها بحجة أنها “تخدش حياء المجتمع”.

ثمة من يرى أن فيلم” الإفطار الأخير” تجاوز الحدود بمشاهد لم تراع ” أخلاق المجتمع وعاداته”.

فقد أثارت مشاهد القبل غضب بعضهم ممن انتقدوا النهج الذي بات يتبعه صناع الدراما السورية في الترويج لأعمالهم في الفترة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى