بقصفٍ واعتقالٍ… قواتُ الأسدِ تخرقُ اتفاقَ درعا

تحرير: ليث العلي

شنّت الفرقة الرابعة والأمن العسكري التابعين لقوات الأسد حملة قصفٍ واعتقال في أحياء درعا البلد، وذلك في خرق واضح للهدنة التي تمَّ التوصّلُ لها مساء يوم أمس الجمعة بخصوص المواجهات العسكرية.

وفي تصريح خاص لـ”جريدة شامنا” قال الناطق باسم تجمّع أحرار حوران “أبو محمود الحوراني” إنَّ الفرقة الرابعة والأمن العسكري قصفوا صباحَ اليوم السبت أحياء درعا البلد وطريق السد بقذائف الهاون والدبابات، كما استخدمت الرشاشات الثقيلة.

وأشار إلى أنَّ طفلاً استُشهد وأُصيب رجلٌ بجروح جرَّاء إطلاق الحاجز الواقع بين بلدتي خربة غزالة ونامر شرقي درعا الرصاص على سيارة مدنيّة.

وأضاف الحوراني أنَّ قوات الأسد اعتقلت امرأة وابنتها بعد مداهمة عدّة منازل في حي البانوراما بدرعا، كما تقوم بملاحقة عددٍ من الشباب المتخلّفين عن الخدمة العسكرية في درعا البلد.

وكانت الميليشيات الإيرانية قد دفعت منتصف ليلة أمس بتعزيزات عسكرية تحتوي على دبابات وراجمات صواريخ، بالإضافة إلى مجموعة من العناصر من منطقة الكسوة بريف دمشق إلى مدينة إزرع، كما وصلت تعزيزات أخرى إلى بلدة خربة غزالة وهي باتجاهها إلى مدينة درعا.

تجدر الإشارة إلى أنَّ اللجان المركزية أنهتْ منتصف ليلة أمس اجتماعاً عقدته مع اللجنة الأمنيّة التابعة لـ(نظام الأسد) بعد توصّلها لبوادر حلٍولٍ مبدئية وتأجيل استكمال المفاوضات ليوم السبت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى