تركيا تعيدُ تفعيلَ العلاجِ المجاني للسوريينَ القادمينَ من إدلبَ

تحرير: زين يوسف

أعلن مكتبُ التنسيق الطبّي في معبر بابِ الهوى الحدودي مع تركيا، اليوم الأربعاء 3 من تشرين الثاني، عن التوصّلِ لاتفاق مع الجانب التركي لعودة العمل بنظام العلاج السابق ضمن المشافي التركية للمرضى السوريين المحوّلين إلى تركيا، وذلك بعد إيقاف منحِ بطاقةِ الحماية المؤقّتةِ من قِبل الجانب التركي للمرضى السوريين منتصفَ شهر آب الماضي.

وقال مديرُ مكتبِ التنسيق الطبّي في معبر بابِ الهوى الدكتور “بشير إسماعيل”، في تصريحٍ صحفي، إنَّ إدارة معبر باب الهوى قامت بعدّة اجتماعات مع الجانب التركي بخصوص الإشكال الحاصل حول إيقافِ إصدار الكمالك للمرضى المحوّلين من المناطق المحرّرة إلى المشافي التركية. وبحسب إسماعيل، فإنَّ الاجتماعات توّجت بالنجاح، حيث وضعتْ آلية جديدة لدخول المرضى ومعالجتهم ضمن الأراضي التركية بشكلٍ مجاني.

وأوضح “إسماعيل”، أنَّه تمَّ الاعتماد مع الجانب التركي على وثيقة جديدة صادرةٍ عن إدارة الهجرة في معبر باب الهوى لدخول المرضى من المناطق المحرّرة ومعالجتهم ضمن المشافي التركية بشكلٍ مجاني كامل.ولفت إلى أنَّ آلية العلاج المجاني ضمن المشافي التركية للمرضى السوريين المحوّلين من المناطق المحرّرة سيتمُّ تفعيلها خلال وقتٍ قصير جداً، وذلك بعد قيامِ وزارة الصحة التركية بتحديثِ النظام الصحي لمشافيها لتتمكّن من استقبال حاملي الوثيقةِ آنفِ الذكر.

وأشار الإسماعيل إلى أنَّ مكتب التنسيق الطبي في معبرِ باب الهوى وعدَ بإعادة نظام التحويل المعمولِ به قبل تاريخ 16 آب من العام الحالي، فيما سيبدأ دخولُ المرضى إلى الأراضي التركية غداً الخميس الرابع من تشرين الثاني.

وكان أصدر معبرُ “جلفاكوز” التركي قراراً أوقفَ من خلاله منحَ بطاقة الحماية المؤقّتة “الكميلك” للمرضى السوريين لتمكن علاجُهم ضمن المشافي التركية بشكلّ مجاني.وهدّد قرارُ الجانب التركي حياةَ مئات المرضى السوريين ضمن المناطق المحرَّرة لعدم توفّر علاجهم ضمن مشافي شمالِ غرب سوريا، وعدم قدرتِهم المادية على العلاج المأجور ضمنَ المشافي التركية لارتفاعِ الأجور الكلف الطبية، والتكاليف الباهظة للدخول إلى الأراضي التركية بطرقٍ غيرِ قانونية.

وفي 30 من تشرين الأول، أطلق ناشطون على مواقعِ التواصل الاجتماعي، حملةً باسم “عالجوا مرضى إدلب” لحثِّ الحكومة التركية على إعادة تقديمِ العلاج المجاني للمرضى المصابين بأمراضٍ مزمنةٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى