تصريح للناطق الرسمي باسم لجان درعا البلد عن المفاوضات مع روسيا و(نظام الأسد)

تحرير: حسين أحمد

أعلن الناطق باسم لجنة درعا البلد “عدنان المسالمة” أمس الأحد 15 أب، تشكيلَ مركز تنسيق مكلّف بتنظيم وإجراء مفاوضات ومحادثات لإيجاد حلٍّ بدرعا البلد بالطرق السلميّة، والإشراف على الأوضاع ومراقبة تنفيذِ خطّة الطريق.

وأوضح المسالمة، “أنَّ الاجتماع حضره كلٌّ من ممثلي روسيا و(نظام الأسد) واللجنة المركزية بدرعا”.

مشيراً إلى أنَّ ممثّل روسيا طرح الخطوات التنفيذية لخارطة الطريق من خلال إعداد قائمة بالأسماء التي أجرت التسوية، ولائحة بأسماء غيرِ الراغبين بإجراء التسوية، ولائحةٍ بأسماء الذين سلَّموا أسلحتهم، ولائحةٍ بأسماء المتخلّفين “المنشقّين” عن الخدمة العسكرية، ولائحة بأسماء المكلّفين بالخدمة الإلزامية، ولائحة بأسماء الذين يخرجون من حاجز السرايا.

وأضاف المسالمة، أنَّه تقرّر اعتبار معبر السرايا ممرّاً إنسانيّاً للخارجين والداخلين إلى درعا البلد/ درعا المحطة خلال الأيام القادمة، وأنَّه اعتباراً من أمس الأحد، ستتواجد حافلات عند حاجز السرايا للراغبين بالخروج من درعا البلد.

كما تمَّ الاتفاق على تجهيز لجنة التسوية ونقطةٍ لاستلام السلاح في مدرسة “زنوبيا”، بحسب “المسالمة”.

مشيراً إلى أنَّ اللجنة المركزية قدّمت لائحة بأسماء جميع المعتقلين وطالبت بإطلاق سراحهم ووقفِ كلِّ الخروقات التي تقوم بها القواتُ المحاصرة لدرعا البلد والالتزام باتفاق وقفِ إطلاق النار.

وبيّنَ أنَّ اجتماعات لجنة التسوية ستستمرُّ طيلةَ الـ 15 يوماً القادمة لحلّ كلّ القضايا العالقة، كما تمَّ تزويدُ اللجنة المركزية في جلسة الأمس بنسخة عن خارطة الطريق باللغتين العربية والروسية.

ميدانيّاً، وعلى الرغم من الاجتماعات المكثّفة والاتفاق على وقفِ لإطلاق النار، لاتزال (قوات الأسد) والميليشيات الموالية لها تستهدفُ أحياءَ درعا البلد المحاصرة بالمضادّات الأرضية وقذائف الهاون والدبابات.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الفرقة الرابعة والميليشيات التابعة لها من جهة وأبناء درعا البلد من جهة أخرى على محور الكازية في درعا البلد، وفقاً لـ”تجمّع أحرار حوران”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى