تفاصيلُ الاتفاقِ التركي-الروسي لحلِّ مشكلةِ المياهِ والكهرباءِ شمالَ شرقي سوريا

تحرير: حسين أحمد

توصّل المسؤولون العسكريون الأتراك والروس، إلى اتفاقٍ لحلِّ مشكلة المياه والكهرباء في منطقة عملية “نبع السّلام” ومحافظة الحسكة شمالَ شرقي سوريا.

وقالت وكالة “الأناضول”، بفضل التنسيق والتعاون بين الوفدين التركي والروسي توصَّل الطرفان إلى اتفاق يوفّر الكهرباء لـ200 ألفِ مدنيٍّ يعيشون في منطقة عملية “نبع السّلام”، إضافةً إلى توفير مياه الشرب لسكّان الحسكة وبلدة تلّ تمر.

وبحسب الوكالة، تفقَّد وفدان عسكريان تركي وروسي محطّةَ مياه “علوك” بالريف الشرقي لبلدة رأس العين في منطقة عملية نبع السلام.

ومنذ نيسان الماضي، حُرمت (ميليشيا قسد) أهالي منطقة “نبع السلام” من الكهرباء المنتجة من السدود على نهر الفرات، حسب مصادرَ محليّة.

وخلال تلك الفترة عانى قطاع الزراعة المصدر الرئيسي للدخل في الحسكة وبلدة تلّ تمر من نقص المياه، ليؤثّر سلباً على محصول الشّعير والقمح والبقوليات في المنطقة.

وتستخدم (ميليشيا قسد) موارد الطاقة الكهربائية الواقعة تحت سيطرته كورقة سياسية.

يُشار إلى أنّ محطة مياه “علوك” تقع بالقرب من مدينة رأس العين في منطقة خاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري، وتعمل بالكهرباء، فيما يقعُ المصدر الوحيد للكهرباء لمنطقتي “رأس العين” و “تل أبيض” في الجنوب.

وتعيق (ميليشيا قسد)، و(نظام الأسد)، عمداً وصولَ الكهرباء إلى محطة مياه “علوك” والمنطقة، مما يجعل توفيرَ المياه من المحطة مستحيلاً ويعقّد الظروف الإنسانية بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى