تقريرُ “منسّقو الاستجابةِ” عن وضعِ المخيّماتِ في الشمالِ السوري خلالَ النصفِ الأولِ من 2021

تحرير: حسين أحمد

قدّم فريق “منسقو استجابة سوريا”، تحديثاً عن التركيبة السكانية، والأضرار الناجمة عن العوامل الطبيعية، وإصابات فيروس كورونا المستجد، إضافة لملفّ الاحتياجات والتوصيات، ضمن مناطق شمالِ غرب سوريا.

وأوضح الفريق في بيانٍ له الثلاثاء 3 آب، أنَّ أعداد المخيّمات الكلّي في (محافظة إدلب، درع الفرات، غصن الزيتون)، بلغ 1,489، في حين يبلغ عددُ الأفراد الكلّي، 1,512,764.

وتتضمّن هذه المخيّمات، وفقاً للبيان، مخيمات عشوائية تتكوّن من 452 مخيّماً، وعدد الأفراد ضمن المخيمات العشوائية، 233,671

أما التركيبة السكانية للمخيّمات، ذكر الفريق أنَّ عددَ الذكور يبلغ، 378,191، وعدد الإناث، 453,829، وعدد الأطفال، 680,744.

والحالات الخاصة ضمن المخيّمات، فمن ذوي الاحتياجات الخاصة، 23,787، ومن الأرامل “نساء دون معيل”، 13,119

وأوضح الفريق في بيانه أنَّ هذه المخيّمات تعرّضت لكثير من الكوارث الطبيعية منها الهطولات المطرية، وبلغ عددُ المخيّمات المتضرّرة ، 537، في حين بلغ عددُ الخيم المتهدّمة، 3,187، وبلغ عدد الخيم المتضرّرة جزئياً، 5,851، وعددِ الأفراد المتضررين، 197,636، وبلغت الإصابات والضحايا، 3 وفيات و 8 إصابات.

ومن الكوارث الطبيعية أيضاَ، العواصف الهوائية، حيث بلغ عددُ المخيّمات المتضرّرة، 67، وعددُ الخيم المتهدّمة، 118، وعددُ الخيم المتضرّرة جزئياً، 302، وعددُ الأفراد المتضرّرين، 45,783

أما الحرائق ضمن المخيمات، فبلغ عددُ الحرائق، 116، وعددُ الخيم المتضرّرة، 276، أما الضحايا والإصابات، 8 وفيات (6 أطفال، 2 نساء)، 14 إصابةً (6 رجال، 5 أطفال، 3 نساء)، وبلغت الإصابات المسجّلة بفيروس كورونا المستجد، 1,050

وطالب الفريق في بيانه بتأمين بيئة آمنة صحية ضمن المخيّمات المنتشرة في الشمال السوري، حيث تبلغ نسبة المخيّمات الغير مخدّمة بالصرف الصحي 67% من إجمالي المخيّمات.

كذلك طالب بتأمين المياه الصالحة للشرب للنازحين ضمن المخيّمات، حيث تبلغ نسبة المخيمات الغير مخدّمة بمياه الشرب النظيفة أكثرَ من 45% من إجمالي المخيّمات.

بالإضافة لتأمين معدّات إطفاء الحرائق ضمن المخيّمات، حيث تبلغ نسبة المخيّمات الغيرِ مخدّمة بمعدّات إطفاء الحرائق أكثر من 85% من إجمالي المخيّمات.

أيضاً تأمين البيئة الآمنة للأطفال من خلال زيادة التوسعة في أعداد المدارس ضمن المخيّمات، حيث تبلغ نسبة المخيّمات الغير مخدّمة بالمدارس أكثر من 80% من إجمالي المخيّمات.

وأكّد “منسقو الاستجابة” على ضرورة التأمين الدائم للمستلزمات الخاصة بمواد النظافة ومعدّات الوقاية من فيروس كورونا المستجد COVID-19، إضافة إلى العيادات المتنقلة.

حيث تعتبر المخيّمات من أكثرِ المناطق الغير مخدّمة ضمن هذا القطاع وتتجاوز نسبةُ غياب الخدمات المذكورة أكثرَ من 95% من إجمالي المخيّمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى