أخر الأخبار

توثيقُ استشهادِ 84 مدنيّاً في سوريا خلالَ شهرِ تشرينَ الأول

تحرير: رغد سرميني

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرها الصادرِ اليوم الاثنين 1 تشرين الثاني، إنَّ القتل خارج نطاق القانون يحصد 84 مدنياً بينهم 22 طفلاً و4 سيداتٍ، و7 ضحايا بسبب التعذيب في سوريا في تشرين الأول مشيرةً إلى أنَّ القتلَ مستمرٌ في سوريا خلال انعقاد مفاوضات اللجنة الدستورية.

وأفاد التقرير إنَّ تشرين الأول قد شهد انخفاضاً في حصيلة الضحايا المدنيين، وسجّلَ استمرار (قوات الأسد) بعمليات القصف العشوائي والمتعمّد مستهدفةً المدنيين، مما أدّى إلى استشهاد 32 مدنيّاً بينهم 7 أطفال، و3 سيدات على يدِ (قوات الأسد)، مشيراً إلى أنَّ 38 % من حصيلة الضحايا الموثّقة في تشرين الأول قد قُتلوا على يدِ (قوات الأسد) معظمُهم في محافظة إدلب.

كما وثَّق مقتلَ 7 أشخاصٍ بسببِ التعذيب، بينهم 6 على يدِ (قوات الأسد)، وواحدٌ على يدِ ميليشيات (قسدٍ) الانفصالية، بينما سجَّلَ التقرير مجزرتين اثنتين إحداهما على يدِ (قوات الأسد) والثانية إثرَ انفجارٍ لم يتمكّن من تحديد مرتكبيه.

ودعا التَّقرير إلى تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (R2P)، خاصةً بعد أنْ تمَّ استنفاذُ الخطوات السياسية عبرَ جميع الاتفاقات وبيانات وقفِ الأعمال العدائية واتفاقات أستانا، مؤكّداً على ضرورة اللجوء إلى الفصل السابع وتطبيق مبدأ مسؤولية الحماية، الذي أقرَّته الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكَّد التقريرُ على ضرورة توقّفِ (نظام الأسد) عن عمليات القصف العشوائي واستهدافِ المناطق السكنية والمستشفيات والمدارس والأسواق وإيقافِ عمليات التَّعذيب التي تسبَّبت في موتِ آلاف المواطنين السوريين داخل مراكز الاحتجاز والامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي والقانون العرفي الإنساني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى