أخر الأخبار

“جمعيةُ عطاءٍ للإغاثةِ الإنسانيّةِ” تنفي خبرَ إطلاقِ مشروعٍ لتزويجِ الشبابِ في شمالِ سوريا

تحرير: رغد سرميني

نفت “جمعية عطاء للإغاثة الإنسانيّة” العاملة في الشمال السوري وجنوبِ تركيا، أمس الخميس، خبرَ إعلان إطلاق مشروع جديد لتزويج الشباب في شمال سوريا.

وتداولت بعضُ وسائل التواصل الاجتماعي، قبل يومين خبرَ إعلان “جمعية عطاء للإغاثة الإنسانيّة” عن بدءِ حملة لتزويج الشباب العزّابيّة في ريفي حلبَ وإدلبَ.

وجاء في الخبر المزعوم، أنَّ الجمعية ستقدّم جميعَ مستلزمات زواج الشباب بقيمة 3000 دولار أمريكي، وأنَّه سيتمُّ استقبالُ أول 1000 أسم من المسجّلين على الحملة، إضافةً إلى وضع روابط تسجيل لاتمسُّ للجمعية بصلة.

وحذَّرت “جمعية عطاء” من التعامل مع هكذا إعلانات احتيالية، كما نوَّهت إلى أنَّها لا تسلك في جميع مشاريعها جمعَ البيانات عن طريق الروابط العامة والإعلانات، حيث أنَّ جمع البيانات لا يكون إلا وجاهياً عن طريق مكاتب الجمعية، وفرقها العاملة في الميدان.

وأطلقت جمعية عطاء في شهر حزيران الماضي، مشروع “عفاف” لتزويج الأرامل في الشمال السوري، الذي يقدّم مبلغَ 2500 دولار أمريكي للزوجين شريطةَ أنْ تكون الزوجة من النساء الأرامل ومن بحكمهن ورعاية أطفالهن الأيتام.

ويُشار أنَّ الهدف من المشروع هو إعادة تكوين العائلة السورية، ودعمُ ثلاث فئات اجتماعية تضرّرت من الحرب، وهم فئة الشاب الأعزب الفقير والأرملة التي فقدت المعيل ويتيمها الذي يحتاج إلى رعاية وكفالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى