أخر الأخبار

جميعُ أشكالِ الحربِ بين قصفٍ واشتباكاتٍ ومداهماتٍ وسرقاتٍ.. تعيشُها درعا

تحرير: رغد سرميني

استهدفت قوات الفرقة الرابعة التابعة لقوات (نظام الأسد)، بالقذائف الصاروخية محيط طريق السد ومنطقة البحار في درعا البلد، اليوم الثلاثاء 27 تموز، بالتزامن مع انتشارٍ عسكري في محيط المنطقة، وقيامِها بتفتيش مزارعَ في منطقة النخلة والشياح.

ووقعت اشتباكات متقطّعة في أطراف منطقة البلد بمدينة درعا بين عناصر سابقين في الجيش الحرِّ وبين قوات (نظام الأسد)، وذلك مع البدء في تنفيذ الاتفاق.

وأفادت مصادرُ محليّة، أنَّ (قوات الأسد) حاولت التقدّمَ صباحَ اليوم لتنفيذ الاتفاق بينها وبين لجنة درعا المركزية، حيث تقدّمت بدون أيِّ تنظيم أو تنسيق، ما أدَّى لتحرّك عناصر الجيش الحرِّ على الفور وصدِّ المحاولة وقاموا بإطلاق النار على قوات الأسد ودارت على أثرها اشتباكات، ومن ثم أطلقوا طلقات تحذيرية في الهواء تحذّر قوات الأسد من الاقتراب.

وأفاد “تجمّع أحرار حوران” عبرَ صفحته على الفيسبوك، أنَّ مصدراً مقرّباً من لجان التفاوض يقول إنَّ الاتفاق كان يقضي بأنْ تدخل صباح اليوم قواتٌ تابعة للفرقة 15 وتنشئ نقاطاً محدّدة، ليتفاجئ الأهالي في درعا البلد بمداهمة قوات تابعة للفرقة الرابعة لمنازل المدنيين وسرقتها، وسطَ توتّر يسود المنطقة.

وكان النظام يوم أمس قد رفعَ السواتر الترابية من حاجز السرايا الذي يصل بين درعا البلد ودرعا المحطة، ومن المتوقع أنْ يتمَّ فتحُ باقي الحواجز الأخرى التي تمَّ إغلاقُها خلالَ الأيام القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى