رجم الهيري.. الموقع والوصف

رجم الهوى – أو رجم الهيري ـ أو رجم الهرّي

يقع على بعد ستة كيلومترات شمال غرب تل السقي، وبالقرب من الشريط الشائك في الجولان، بين الجزء المحتل، والجزء غير المحتل، معظم السوريين، وكثير من الجولانيين، لا يعرفون أنه موجود في الجولان أصلا.

 موقع «رجم الهيري» الأثري الغامض، لا يزال علماء الآثار، يجهلون سره، وسبب بنائه، على الرغم من مرور فترة طويلة على اكتشافه. يقع الموقع الأثري جنوبي الجولان، قرب قرية الأربعين المدمرة، وجنوبي بلدة تنورية، وما تسمى اليوم مستوطنة «يوناتان»، الى الشرق قليلا. يزوره الآلاف من السياح سنوياً، من صهاينة وأجانب. ولا يمكن رؤية المعلم الأثري بصورة تامة إلا من الجو، وعلى ارتفاع لا يقل عن 300 متر. هو بناء يعود تاريخه إلى حوالي خمسة آلاف عام، يتكون من خمس حلقات حجرية في وسطها حلقة حجرية يبلغ قطرها 156 متراً، وهي الحلقة الأكبر والأضخم. عرض الجدران نحو ثلاثة أمتار وارتفاعها ما بين المترين والثلاثة أمتار. ويبلغ وزن الحجارة، التي استخدمت في بنائه قرابة 50 ألف طن. لا يزال الهدف من بنائه يشكل لغزا للعلماء، وهناك ثلاث نظريات حول ذلك. الأولى تقول: إنه بني بهدف ممارسة الشعائر الدينية. الثانية تقول: إنه عبارة عن تقويم فلكي لرصد أطول أيام السنة (21 حزيران). أما النظرية الثالثة، فتقول: إنه مدفن، وربما هو أمر آخر مختلف.

من هذه الدوائر أخذ الجولان إسمه.

هنالك مواقع في الجولان المحتل، تعتبر من روائع، وغرائب هذا العالم، من ضمنها الصخور البركانية سداسية الأشكال، وغير معروفة الأسباب، والتي يطلق عليها بظاهرة المسدسات، ومنها التربة البركانية، التي يستخدمها الصهاينة لعدد كبير من الصناعات، من بينها الصناعات النووية، وكذلك مناطق الحقول المغناطيسية القوية، التي لا تعمل فيها البوصلة، إضافة إلى حقول الطاقة، التي من ضمنها رجم الهيري، التي يتحدث عنها الصهاينة، وكذلك أعلى قمة في الشرق الأوسط، واخفض منطقه على سطح الأرض بعد البحر الميت من طبرية امتدادا حتى البحر الميت، ومنها أيضا موقع رجم الهيري في وسط الجولان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى