رغمَ إجراءِ تسويةٍ .. (نظامُ) الأسدِ يعتقلُ فلسطينيينَ بعدَ عودتِهم إلى سوريا

أفادتْ “مجموعةُ العمل من أجل فلسطينيّ سوريا” أنَّ أفرع (نظام) الأسد الأمنيّة اعتقلت عشراتِ الفلسطينيين بعدَ عودتهم إلى سوريا، وذلك على الرغم من تسويةِ أوضاعهم لغرض الزيارة أو الإقامة الدائمة، عقبَ مغادرتهم سوريا في الفترة التي أعقبت اندلاع الثورة في العام 2011.

وذكرت المجموعة الحقوقية، أنَّ (النظام) اعتقل أكثرَ من 15 لاجئاً فلسطينياً بعد عودتهم من أوروبا ومن لبنان، ومن السويد، وهولندا.

وأكّدت أنَّ العديد من اللاجئين الفلسطينيين الذين عادوا للاستقرار في دمشق أو زيارتها، تمَّ استدعاؤهم من قِبل أفرعِ (نظام) الأسد الأمنيْة للتحقيق معهم.

مشيرةً إلى أنَّها لم تستطعْ توثيق أسماءِ كلِّ المعتقلين، بسبب تكتُّمِ ذويهم وخوفهم من الملاحقات الأمنيّة والإخفاءِ القسري.

ووصف عضو “شبكة المخيّمات الفلسطينية” الكاتب الفلسطيني “أشرف سهلي”، اعتقالات (النظام) للفلسطينيين، بـ”التضييق على الفلسطينيين من جانب (النظام)”.

وقال “سهلي” في حديث لـ”القدس العربي” إنَّ (النظام) أخفى في فترة تقارب العام ونصف العام 150 لاجئاً فلسطينياً، وجلُّهم من أبناء مخيم اليرموك في دمشق، والتجمعات الجنوبية للمدينة.

ووفق “السهلي”، فإنَّ عدداً من الفلسطينيين المتواجدين في أوروبا، من الذين أجروا تسويةً قبلَ عودتهم إلى سوريا عبرَ إيران، تعرّضوا للاعتقال أيضاً، علماً بأنَّ غالبيتهم من الموالين لـ(نظام) الأسد.

مصدرٌ فلسطيني آخر، أكَّد اعتقال (النظام) لفلسطيني دخل سوريا من لبنان قبلَ أيام، مشيراً إلى أنَّ ظروف الاعتقال ما زالت غيرَ واضحة، مؤكّداً كذلك أنَّ المعتقل لم يشارك في أيِّ حراك سياسي مناهضٍ لـ(نظام).

يُشار إلى أنَّ (نظام) الأسد اعتقل منذ اندلاع الثورة السورية أكثر من 12 ألفَ فلسطيني، ووفقَ أرقام صادرة عن منظّمات حقوقية فلسطينية.

التي أشارت إلى أنَّ (النظام) أفرج عن القسم الأكبر منهم، وقضى تحت التعذيب منهم أكثرُ من 600 معتقلٍ، وبقي منهم للآن نحو 2000 معتقلٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى