شقيقانِ سوريانِ.. فرّقتْهُما الحربُ وجمعَهما الأولمبيادُ

رغد سرميني

شهد حفلٌ افتتاح دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020” لقاءَ الشقيقين محمد وعلاء ماسو، وتداول ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي صورة لقاء الشقيقين الذي وصف بالمشهد الإنساني والتاريخي.

وذكرت مصادر، أنَّ أحد الشقيقين جاء مع بعثة النظام، بينما الآخر مع الفريق الأولمبي للاجئين على مستوى العالم.

ويعتبر “محمد ماسو” الممثل الوحيد لسوريا في لعبة “الترياتلون” ضمن منافسات أولمبياد طوكيو 2020.

بينما يشارك “علاء ماسو” في منافسات رياضة السباحة إلى جانب السورية “يسرى مارديني” ضمن الفريق الأولمبي للاجئين إلى جانب 8 سوريين آخرين.

وكانت حالة الشقيقان تعبّر عن الحالة السورية الآنية، والانقسامات التي تعيشها البلاد بعدَ إجرام (نظام الأسد) بحقِّ الثورة السورية، التي قُتل من خلالها أكثرُ من 380 ألفَ شخصٍ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى