شهداءُ من الجيشِ الوطني السوري باشتباكاتٍ مع (ميليشيا قسدٍ) شرقي حلبَ

استُشهد عنصران من الجيش الوطني السوري باشتباكات مع (ميليشيا قسدٍ) بريف مدينة منبجَ شرقي حلبَ.

وفي التفاصيل أفاد مصدرٌ عسكري خاص لجريدة “شامنا” بأنَّ مجموعة من عناصر (ميليشيا قسد) تسلَّلتْ فجرَ اليوم الخميس، إلى مواقع الجيش الوطني السوري على جبهة بصلجة والياشلي شمالَ غربي منبج.

وأضاف المصدر أنَّ اشتباكات عنيفة اندلعت بين عناصر الميليشيا وقوات الجيش الوطني السوري في المنطقة استمرّت حتى الساعة السابعة صباح اليوم.

مشيراً إلى أنَّ عنصرين استُشهدا وأصيب أربعة آخرون من “فرقة السلطان مراد” التابعة للجيش الوطني جرّاءَ الاشتباكات مع المجموعة المتسلّلة.

وأكّد المصدر أنَّ الجيش الوطني السوري عزَّز من قواته في المنطقة، وأرسل تعزيزات عسكرية جديدة بينها مدافعُ هاون

ووفقاً للمصدر، فإنَّ الجيش التركي ردَّ على محاولة التسلّل، مستهدفاً بقذائف المدفعية مواقعَ (ميليشيا قسد) في قرى “عرب حسن والمحسنلي والياشلي والحمران وأمّ جلود والصيادة” شمال مدينة منبج.

يُشار إلى أنَّ محاولة تسلّل عناصر (ميليشيا قسد) هي الثانية من نوعها في المنطقة خلال الشهر الجاري.

حيث تصدّى الجيش الوطني السوري لمحاولة تسلّل في الثالث من الشهر الجاري وقتلَ ثلاثة من عناصر الميليشيا على جبهات “الياشلي بصلجة” غربي مدينة منبجَ بريف حلبَ الشرقي.

وأفاد مصدرٌ عسكري خاص لجريدة “شامنا” حينها، بأنَّ اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الجيش الوطني السوري وعناصر ميليشيا “قسد” على جبهات “الياشلي بصلجة” غربي مدينةِ منبج بريف حلب الشرقي.

وأشار المصدر إلى أنَّ الاشتباكات بدأت منذ الساعة الرابعة فجرَ اليوم السبت 3 تموز إثرَ محاولة عناصر ميليشيا “قسد” التسلّل على نقاط الجيش الوطني في قرية “الياشلي”.

وأكّد المصدرُ سقوطَ 3 قتلى من عناصر “قسد”، واستشهادَ مقاتلٍ من الجيش الوطني في الاشتباكات.

مضيفاً أنَّ الجيش التركي قصفَ وبشكل مكثّفٍ بقذائف المدفعية الثقيلة والهاون مواقع الميليشيا في قرى “الصياد وأمّ عدسة والكاوكلي” شمال وغربي منبج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى