صحيفةٌ: الجيشُ الأمريكي ارتكبَ جريمةَ حربٍ بقتلِ 64 طفلاً وامرأةً في الباغوزِ شرقَ سوريا

تحرير: زين يوسف

كشفت صحيفةُ نيويورك تايمز، أمسِ السبت، أنَّ الجيش الأمريكي تستّر على ضربتين جويتين نفّذَهما على سوريا عام 2019 تسبّّبتا في مقتل 64 امرأةً وطفلاً في الباغوز شرقي دير الزور، وهي جريمةُ حربٍ محتملة، خلالَ معركته مع تنظيم “داعش”.

وأكّد تقريرُ الصحيفة أنَّ ضربتين جويتين متتاليتين بالقرب من قرية الباغوز نُفّذتا بأمرٍ من وحدةِ عمليات خاصة أمريكية سريّة مكلّفةٍ بالعمليات البريّة في سوريا.

وأشارت إلى أنَّ القيادةَ المركزية الأمريكية، التي أشرفتْ على العمليات الجويّة الأمريكية في سوريا، اعترفتْ بالضربتين لأول مرّة خلالَ الأيام الماضية، وقالت إنَّهما مبرّرتان.

وأوضحتْ الصحيفة أنَّ القيادة المركزية، كرّرت الرواية عن مقتل 80 شخصاً في الضربتين، وزعمتْ أنَّ منهم 16 من مقاتلي تنظيمِ “داعش” وأربعةَ مدنيين.

وقال الجيش، إنَّه لم يتّضحْ ما إذا كان الستون الآخرون مدنيين، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنَّ النساء والأطفال ربَّما كانوا مقاتلين.

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ مقاتلات من طراز F-15E ألقتْ ما يزيد على طنين من القنابل على هؤلاء المدنيين وقتلتْهم بعد أنْ حدّدت طائرات مسيّرةٌ مكانَهم.

ولفتت إلى أنَّ المسؤولين العسكريين قاموا في كلِّ مرّةٍ بخطوات تُخفي الهجومَ الذي يرقى إلى جريمة حربٍ، وسعوا إلى التقليل من عددِ القتلى وأجلوا التقارير.

وأكّدت أنَّ القوات التابعة للتحالف الدولي لمحاربة داعشٍ بقيادة الولاية المتحدة قامت بتسوية مكانِ الانفجار عبرَ الجرّافات ولم تبلّغ القادةَ بالموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى