عبوةٌ ناسفةٌ تُودي بحياةِ عناصرَ لـ”نظامِ الأسدِ” بريفِ درعا

سقط عناصرُ دوريّةٍ أمنيّةٍ تابعةٍ لـ”نظام الأسد” بين قتيلٍ وجريحٍ جرّاءَ انفجار عبوةٍ ناسفة بسيارة كانت تقلُّهم بريفِ درعا الشمالي جنوبَ سوريا.

وبحسب “تجمّع أحرار حوران” فإنَّ عبوة ناسفة انفجرت بسيارة نوع “تاكسي” تقلُّ 4 عناصرَ من فرع الأمن السياسي التابع لـ”نظام الأسد” على أطراف بلدة دير العدس شمالي مدينة درعا.

وأوضح التجمّعُ أنَّ قتلى وجرحى سقطوا جرَّاءَ الانفجار أثناء نصبِ العناصرِ حاجزاً مؤقّتاً في موقع التفجير.

فيما أكّدتْ مصادرُ إعلاميّة أنَّ عنصرين من مرتّبات الأجهزة الأمنيّة لقوا مصرعهم وأُصيب آخرون جرَّاء انفجار عبوة ناسفةٍ بسيارة كانت تقلُّهم غربي بلدة دير العدس على طريق الشيخ إبراهيم باتجاه مدينةِ كناكر بريف دمشقَ.

ويوم الاثنين الفائت لقيَ عنصرٌ من وحدات الهندسة التابعة لـ”نظام الأسد” أثناءَ محاولتِه تفكيك عبوة ناسفة زرعها مجهولون بإحدى السيارات في حي السبيل بدرعا المحطّة، كما اغتال مجهولون في الخامس من الشهر الجاري “فيصل إسماعيل عللوه” رئيس المجلس البلدي في بلدة عتمان بريف درعا عن طريق إطلاق الرصاص عليه.

وتشهد محافظة درعا أوضاعاً أمنيّة سيّئةً تتمثّل باستهداف حواجزَ ودورياتٍ تابعةٍ لـ”نظام الأسد”، واستهدافِ عدّةِ شخصياتٍ على صلةٍ بالميليشيات الإيرانية، بالإضافة إلى انتشار عمليات السطو المسلّح، والسرقة بشكل كبيرٍ في أنحاء المحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى