عودةٌ طوعيّةٌ لأكثرَ من 60 عائلةً كرديّةً إلى قُراهم وبلداتِهم شمالَ حلبَ

تحرير: زين اليوسف

عادت أكثرُ من 60 عائلةً سوريّةً كرديّة إلى عفرين شمالَ حلبَ، الخاضعة لسيطرة “الجيش الوطني السوري”، خلال اليومين الماضيين، وذلك في إطارِ حملة “العودة إلى الديار”.

ونقل موقع “باسنيوز” الكردي عن الناشط الإعلامي روهات محمد، قولَه إنَّ “أكثرَ من 60 عائلة كردية عادتْ من مناطق الشهباء بريف حلب ولبنان ومناطق أخرى إلى قُراها في عفرين خلال اليومين الماضيين، في تحدٍ واضح لقرارات “حزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د”.

ويعتبر حزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د” عودةَ نازحي عفرين إلى مدينتهم من مناطق سيطرته إلى منطقة عفرين الواقعة تحت سيطرة الجيش الوطني السوري “خيانة” بسبب ما يقول إنَّها السيطرة التركية على المنطقة.

ويقطن نحو مائةُ ألفِ نازحٍ من عفرين في مخيّمات مناطق ريف حلب الشمالي، تخضع لسيطرة قوات “قسد” التي تقودُها الأذرع العسكرية التابعة لحزب الاتحاد الديقراطي “ب ي د”.

وكانت القوات التركية بمساندة الجيش الوطني سيطرت على عفرين في شهر آذار من عام 2018 بعملية “غصن الزيتون، وقبلها بعامٍ سيطرت على مدنِ جرابلس والباب بعملية “درع الفرات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى